Tuesday, June 06, 2006

بيع أم شراء؟

عند الحديث عن الرشوة في الانتخابات دائما ما نسميها "شراء أصوات" رغم أنها عملية بيع بنفس الوقت ، فكما يوجد مرشح مشتري للصوت هناك ناخب بائع على الطرف الآخر من الصفقة ، الأمر الذي يجرنا لطرح السؤال:

على من تقع مسؤولية الرشوة في الانتخابات؟ الناخب؟ أم المرشح؟

إن أردنا أن نكون مثاليين ، أو إذا ما لنا خلق نفكر ، فإن من السهل الإجابة بأن المسؤولية مشتركة ، ولكن لأن هذي الكويت صل على النبي ، وبوجود ثلاثي الفساد وتوابعهم فتبعد المثالية عنا كما يبعد جمال العمر عن النزاهة.

إن من الضروري النظر بتمعن في العوامل المختلفة التي تصاحب الرشوة ، فهناك من يستغل ضعف الناس في أقناعهم ببيع أصواتهم. النفس أمارة بالسوء ، والنفس الكويتية في الغالب أمارة بالكشخة والفشخرة والمزيد من الأقساط والسفرات الصيفية ، فما بالك لو كان الناخب في حاجة ماسة لمال أو لخدمة؟

من الظلم لوم أم أعطت صوتها لمن عرض عليها علاج ابنها المريض في الخارج.

من الظلم لوم رب أسرة متعففة أعطى صوته لمن عرض عليه مبلغ يسد حاجات أسرته لمدة.

من الظلم لوم مدرسة تعمل في الأحمدي أعطت صوتها لمن عرض عليها نقلها للجهراء مقر سكنها.

من الظلم لوم شاب عاطل عن العمل أعطى صوته لمن عرض عليه وظيفة.

من الظلم لوم الغارق لأنه أمسك بيد مدت له.


ولكن هل جميع من باعوا أصواتهم تنطبق عليهم هذه الحالات؟ هل هناك من "يحتاج" شقة في لبنان كما أعلن اليوم مرشح خيطان الجويهل؟

وهل أجبنا على سؤالنا الرئيسي؟ هذا ما سنعرفه في الموضوع القادم.
-----

موضوع متصل:

لكل من لديه معلومات موثوقة (أسماء ، أرقام ، أماكن ، عناوين) نستطيع البناء عليها أو من لديه دليل على حالة شراء أصوات في أي دائرة ، نتمنى إرساله إلى
kuwaitjunior@hotmail.com.

ملاحظة: يرجى عدم إرسال أخبار "عالطاير" أو إشاعات ، فلتكن المعلومات ناتجة عن تجربة لك أو لقريب مع المرشحين وليس "سمعت وقالوا لي" حتى لا تتشتت الجهود.
-----

موضوع منفصل:

محمد ابراهيم يعدل عن قرار اعتزاله تدريب القادسية تلبية لرغبة سامية من صاحب السمو.

(إليكم الخبر).


قبل حل مجلس الأمة بأيام وصلني هذا المسج:

"عزل رئيس مجلس الوزراء وتعيين محمد ابراهيم بدلاً منه"

ما عندي مانع إذا يبيها خمسة

33 comments:

bo6argaa said...

elkhanna
has discovered a new way of buying votes... by giving part of his project (elwasela) to the people of his district...
check out the names and match them to the voters.

Q8sky said...

لابد من هذه الخطوه ولابد من بث هالاخبار عن النواب الخمه مو نواب الامه حتى وان كانت اشاعه قويه او شبه مثبته كـ جمال العمر وربعه.

" تركه العمل مع الفريق خلال الموسم المقبل وذلك تلبية لأمر سمو أمير البلاد "

وين قاعدين الامير يقول حق مدرب لاتدرب !! سبحانك ربي

mishari said...

ناس وين وناس وين

لو كان فى ناس عندهم ذمة نظيفة ولما تتقدم لهم الرشوة يرفضونها
لو كان عندنا اصلا مجتمع مؤمن فى امانة الصوت لكن الوضع مختلف لا نحمل المرشح الذنب بروحه فالناخب هو من يقبض

bo9ali7 said...

صح لسانكم..المرشح هو المذنب الوحيد في هالعملية..والناخب ما ينلام لان الوضع برمته فاسد فلا يمكن ان يعيش الناخب بطريقه نزيه 100% لذلك انا اقول لازم نسوي خطة (الكشته) وذلك عن طريق اخذ المال من المرشح و نكشت فيه..والله هذيل بوقهم حلال..والله من القهر اللي فيني

Alia said...

إذا لقينا تبرير حق كل واحد باع ضميره واشترى بالفلوس

دراعة
صندوق بخور
فلوس
سفرة
علاج
ترقية
وظيفة
تلفزيونات بلازما
تذاكر كاس العالم
و
تذاكر سينما
صمونة فلافل
صحن كشري
اشتراك انترنت
و
و
و

ترى ماراح نخلص
وإللي يبيع ضميره وكرامته عشان جم دينار باجر بكل سهولة يبيع الكويت وأهلها لنفس السبب

Broke said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Broke said...

You spoke my mind Jandeef with ur question ..
But what I really think is that poeple who are ready 2 sell their votes for any kind of purpose are more to blame ..
الناخبين ما تمادوا الا لأنهم لاقين من يشتري
الناس صايرين ماديين أكثر من اللازم
و الوطن أصبح بالنسبة لهم أرخص مما كنا نتصور

Other than that ..
ماكو وعي سياسي و احساس فعلي بالمسؤولية الوطنية

خاصة من جهة الشباب و الشابات صغار السن ...

و الحديث يطول عن هالموضوع
***
قبل شوي كنت حاضرة افتتاح مقر الهارون و سمعت لولوة الملا و شخص آخر لا يحضرني اسمه يتحدثون بهالأمر بشكل جيد و يركزون على الناخبين و يحملونهم هالمسئولية ..
عجبني كلامهم و أتمنى أنه يتكرر بكل افتتاح لمقر انتخابي

Wafra said...

جنديف

عزيزي انا اخالفك الراي في كلامك عن اباحة او تبرير او عدم اللوم على من قبض الرشوه للحالات التي ذكرتها و التي ترى انها لا تلام على الاخذ بالمساعده. لا يا اخي .... لا ... هذه لا تزال رشوه و اخذ رشوه او السرقه او اقل حقوق الناس ليست مجال لحل المشاكل. اذا قام مرشح بمساعدة مريض في العلاج و كسب ثقة المريض او اهله و اقنعهم بانه افضل المرشحين و تم التصويت له بقناعه.. هذا مفهوم ولعله مقبول.. ولكن اذا يتم التصويت بعدم ايمان بصلاح هذا المرشح فهذا سحت و بيع للوطن و الامانه. الاتهام على الاثنين الراشي و المرتشي.

و نعم اللوم على الاثنين ... لعن الله الراشي و المرتشي ...

Broke said...

شفيني


أقصد المرشحين الفاسدين ما تمادوا الا لأنهم لاقين من يبيع

Mohammad said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Mohammad said...

المشكلة عند كثيـر من الشباب هي عدم وجود الوعي السياسي والاحساس بالمسؤولية الوطتية اتجاة الشباب لذلك تجدةيبيـع صوته لمبلغ من المال لقضاء عطلة يبيـع الوطن لأجـل الاستمتاع
بعطلة !!!!!ه

الحكومة اذا لن نملك ضدها شي من دعمها المادي للمرشيحين الذين يقدمون الرشاوي ولكن لا احد ينكر تحيزها لبعض نوابها من ناحيـه تمرير المعاملات ورحلات العلاج والتوظيف لمرشحين معينين مما يجعل الناخب المغلوب على امره لا يجد حل غير الطلب بشكل مذل من هذا المرشح بخدمة من هذه الخدمات
.
لازم يكون في اعلام ينشر الوعي ويصحي الاحس الوطني ترى أهل الكويت فيهم خير كبير وفيهم حب لهذا الوطن لكن النفس امارة باسوء وهذا واجبنا نحن الوكانت في خطوات تبرد القلب مثل الي قامت فيه مجموعة شباب ضد الفساد وشباب الساحة طبعا الي بتدأت من عندهم حملة نبيها خمسة

Soud said...

good point alia

بصراحة كلام جميل الوطن لا يقدر بمال

ولو تم أيصال النواب الشرفاء الغيورين على مصلحة الوطن لتم تلافى كثير من السلبيات الموجودة فى المجتمع

فسوف يتم الرقى بالخدمات الصحية والتعليمية والاقتصادية

وبالتالى لا حاجة للتوسط للحصول على خدمة جيدة


* i like صمونة فلافل تذاكر سينما;)



سعود

m-alnami said...

هل تقبل أن تسمى ب(الخروف)؟
فقد أصبحت هذه الظاهرة شبه علنية في الوقت الحالي عن طريق الطرق المبتكرة التي لجأ إليها المرشحون ومنها الإعلانات التي يطلب بها المرشح كويتيين من أبناء دائرته للعمل معه مقابل 1500 دينار أو أن يضع المرشح إعلانات في الشوارع لشراء البطاقات المدنية مع العلم أنه لا يوجد أي شركات مطروحة للاكتتاب في الوقت الحالي وعند الاتصال بالرقم يتضح أن المطلوب هي الجنسية وليس البطاقة المدنية ومرشح آخر جعل أداء القسم بالله لانتخابه عن طريق الهاتف ومن دون تكلف عناء الحضور وبعد أداء القسم يقوم أحد مندوبي المرشح بتوصيل الفلوس للناخب.لقد سمعت بعض الأصدقاء يسمي بعض المناطق بالبقالة لكثرة تهافت المرشحين الذين يرغبون بشراء الأصوات على هذه المناطق مما يدل على كثرة نسبة من يبيعون أصواتهم وضمائرهم في هذه المناطق فهل يقبل سكان هذه المناطق أن تطلق عليهم هذه التسمية?والكثير يسمي بائعي الأصوات ب(الخرفان) فهل تقبل على نفسك ذلك?وفي إحدى مناطق الكويت وقبل ما يقرب العامين انتشرت قائمة بين الدواوين بها أسماء الذين باعوا أصواتهم لأحد النواب وقد سرب هذه القائمة أحد المفاتيح الانتخابية للنائب ثم انتشرت في أنحاء الكويت بسرعة البرق , فهل تقبل أن يكون اسمك بينهم ?وأما سكوت الحكومة عن هذه الظاهرة فإنه يعزز نظرية المال السياسي الذي تدعم به الحكومة مرشحيها للوصول إلى كرسي البرلمان بأي طريقة سواء كانت قانونية أو غير قانونية. وأما من يشتري الأصوات فهو يدفع الملايين فكم سيجني بعد ذلك?سؤال يجب أن لا يغيب عن أذهاننا ويجب أن نعلم أن نواب شراء الأصوات لو كانوا أغلبية في المجلس الماضي لما حصلنا على الزيادة 50 ديناراً على راتب كل كويتي ولما أقر المجلس الكوادر ولما أقر المجلس الزيادة في بدل الإيجار لذلك يجب أن يكون تفكيرنا أبعد من 500 دينار تقبضها مرة واحدة وإن الغرض من انتخاب النواب ليس لإقرار الزيادات والمنح المالية فقط ولكن إذا تحدثنا بمنطق من يبيع صوته فهكذا يكون القياس

المنادى said...

مواطن صالح
سمعت من عدة سنوات عن سالفة مواطن كويتى صالح من ناخبى منطقة حيطان هو مواطن بسيط على قد الحال تقدم لة قبل الانتخابات احد المرشحين وقدم لة 500 دينار على شرط انة يصوت لة ولكن المواطن نظر للمبلغ وقال مخاطبا المرشح _ شوف لو هالمبغ بيخلينى اعيش فى هالحياة ماقبلتة _
ورفض المبلغ
يا جماعة الانسان اللى يبيع صوتة شتوقع منة

LOGIC said...

مساكم الله بالخير
اخوي جنديف الموضوع اللي مطروح شبيه باللي قبله....بس لاجل عينك تكرم الف عين و بشارك الراي....مسأله منو اللوم اللي يقع عليه ....طبعا من وجهت نظري الناخب اهو الملام الاول و الاخير بهل المساله لانه المجلس سموه مجلس امه يعني الامه اهيه اللي تتنخب و تقرر منو يكون مرشحها و عاد علكيم الحساب من ناحيه منو الناخب لازم يرشح......
و ثانيا اذا شفناها من المنظور التوعوي ف طبعا الرك مو بس عله اعلامنا الفاشل و لكن خلنا نكون واقعيين الرك بالاول والاخير عله البيت و التربيه و بعدين ايتراولي انه اغلب الناس ماهم اميين و الناس تعرف كلش زين الدين الحنيف اللي حذنا و قالنا انه الراشي و المرتشي تقع عليهم اللعنه......وبعدين مو عذر لو حتن قلنا انه الواحد او الوحده محتاجين.....يعني عله سبيل المثل ....لو قلنه انه في وحده فعلا محتاجه الكاش لسبب ما فهل معنتاه انها تبيع نفسها والعياذ بالله بس لانهه محتاجه....ف لانعطي مبررات عله بونه الحاجه.....الله سبحانه اهو الغني و اهو ناصر المظلومين....وبعدين في نقطه ياجنديف انت قلتها عن المدرسه اللي سكنها بعيد...ياجنديف احنا بخير و نعمه و دام المدرس او المدرسه راغبين بالشغل بس المسافه بعيده بعد هذا الشغل و لازم الواحد يجتهد شوي حتن لوفي تعب و بعدين ياخي مو من كبر الكويت اللي الواحد يقول 4 ساعات درب...ياشباب و ياشابات كفانه تحلطم و عتب و رباده و خلونا نكون واقعيين اكثر و لا نتعذر باشياء تخلينه بدال لا إنجدم نرجع ادهر ليه وره......
ويارب تحط حيل الراشي و المرتشي بينهم و زقوم عليهم اثنيناتهم

Kaif_Yar said...

I am never surprised when a certain % of the voters are willing to give their votes & support to someone who pays them (money, jobs, tickets, etc.) - Societies, regardless of their religious and/or ethnic backgrounds, will always have a % of their populations that are lacking in character so as to make them willing to sell their votes – Such people will not only sell their votes but also their souls for the right amount of money, and for the absolutely right amount of money some would sell probably even sell their own families too!
However, such people would not be as influential, as they are now, if certain external factors did not exist. You see, they are a lot like Bacteria; they must be given a rotten environment and the right amount of the right rotten food to survive, multiply, and finally become harmful. The bacteria-friendly environment the government has devised was the 25 Dawaer with its obvious goal of “Fareq Tasod”. Having built the right rotten environment, it is now the time to feed the bacteria with a good dose of corrupting diet – Money, Position, and Mo3amalat – So, now the bacteria is strong and well and is inflicting its damage on society -
So who should we blame the “Corrupted” or the “Corruptor”? Answering that question becomes is very simple – The Corruptor! And unfortunately; in our case it is the very entity that is supposed to be our protector- a.k.a the government!!!

kila ma6goog said...

الشاري و البايع المفروض ينلغي منهم حق التصويت و الانتخاب للأبد

و فوقها غرامة عشر أضعاف المبلغ

صراحة مثل ما قالوا اللي قبلي , ما يصير نتعذر للبايعين

عيل انا زوجتي توها والدة و أبي اونس البابي و الام بهدية و ما عندي فلوس خل أبيع صوتي

مو عذر

عنصر وطني said...

ياجماعة اللى يبيع صوته
مصيبة ذل ومهانة وقلت قيمة بين اهلة
يسحبونهم مثل الخروف في المرسة منو يرضاها على نفسة
الله المستعان

Jandeef said...

3alli gara .. please do not advertise.

Thank you.

Trina Flowers said...

Kaif_Yar,

WELL SAID!!!

3ALLiGara said...

جنديف ... شسالفه ؟؟!! آنا موقاعد ادعو حق خلف دميثير او عصام الدبوس !!! وين دعم الكوادر الوطنيه ؟؟!! الظاهر ناس وناس . اشوف مرزوق الغانم خصصتله موضوع كامل بس لتلميعه !! هذي الحياديه بنظرك ؟ .....للأسف

Bibi_Q8 said...

marzoog ghair ya 3aligara! lal7een al di3aya 3ala al site!

Jandeef said...

في أعلى الموقع مكتوب:

الرجاء عدم الإعلان عن مواقع أو مدونات أخرى وعدم الهجوم الشخصي على رواد المدونة والإلتزام بالموضوع المطروح أثناء التعليق
----

3alligara and Bibi,

الموضوع المطروح هو شراء الأصوات وليس علي الراشد أو مرزوق الغانم

ساعدونا نحافظ على النقاش ، أكره ما أكرهه هو مسح تعليقات فساعدونا

ORACLE said...

موضوع مأخوذ خيره
حرصا على الريادة في اثارة الموضوعات
مطلوب من المشرفين على ساحة الصفاة وقفة لمراجعة ترتيب طرح الموضوعات حسب الاهميه

أتمنى أن لا تأخذكم العزة بالاثم

bo9ali7 said...

صدقت يا جعفر رجب
http://www.alraialaam.com/07-06-2006/ie5/cartoon.htm

bo9ali7 said...
This comment has been removed by a blog administrator.
bazoon said...

سؤاء كان بيع ولا شراء كله حرام لعن الله الراشي والمرتشي !

اما عن من يبيعون اصواتهم تنطبق عليهم نظرية حربة وبؤرةالفساد وكل الفساد احمد الفهد ؟ دايما ايقول عطهم منحة والحين ينسون ويسكتون؟؟

nEo said...

دوائر الخطر اللي ممكن مرشحين ضد الخمس ينجحون عن طريق الشراء و وضعهم جدا قوي:

1- صالح عاشور و يوسف الزلزلة
2- الأقوياء كلهم نظاف
3-جاسم الخرافي
4-عبدالواحد العوضي
5- أنور جواد بوخمسين
6-فهد الخنة
7-عبدالله معيوف
8-الأقوياء كلهم نظاف
9- بدر شيخان - و في دائرة مثل الروضة اتوقعه الأول بالشراء طبعا
10 - جمالو العمر
11- على الخلف ( بالتوظيف مو كاش
12 - سالم الحماد
13-صلاح خورشيد
14- العصيمي و الجبري
15- براك النون و علي الدقباسي
16- مبارك الخرينج
17- الأقوياء كلهم نظاف
18-خلف دميثير و راشد الهبيدة
19- الأقوياء كلهم نظاف
20- مجهولة !
21- سعدون حماد العتيبي
22- الأقوياء نظاف
23- غانم الميع
24- عصام الدبوس
25- عبدالله راعي الفحماء



23 مرشح وضعهم جدا قوي للفوز !! الله يستر !! كله شراء

nEo said...

تبون الصج ,,و اكو دوائر خارجية وايد اقوى واحسن 1354836436 مرة من دائرة مثل الشامية !!

لمياء الحالمة said...

برايي أن الناخب هو الوحيد المُلام بعملية البيع والشراء

فالمُرشَح هو كالبائع الذي لديه بضاعة كاسدة أو منتهية الصلاحية, ولذلك يحاول أن يُسَوِق لها عن طريق الجوائز والسحوبات والخصومات وخلافه

Jandeef said...

Interesting thought, Lamya'a. I like the way you put it :)

hsnams said...

عندما نقول إن المشكلة هي من المرشح فقط...نحن نحاول أن نظهر نصف الحقيقة و نظهر المرتشين كال ملائيكة لا يخطئون و هم فقط اناس مساكين يحتاجون علاج و مال لانهم فقراء...........

الحالات التي أشار إليها الاخ جنديف لا تتعدي 1% من المرتشين....عندما نبرر للفساد لن نستطيع أبدا أن نقضي علية....الراشي و المرتشي بالنار....نار الدنيا قبل نار الاخرة ... المرتشي كل عاهرة (مكرم السامع) يبيع نفسة لحفنة دننانير كل أربع سنين....يجب علينا أن نوقف تبرير الفساد حتي نستطيع أن نقضي علية


...

ام الحفيز said...

hsnams
والله انك صاج لان الي يبيع صوته مثل ما قلت ....ياربي اذا حللتوا على المحتاج ان يبيع صوته علشان حاجه والمرض....اشخليتوا حق الي يبيع بنته ولا اخته ولا اهله لدروب الهوى على ابو انه محتاج وماعنده الي يستره....بالله عليكم هذا منطق؟؟؟ انا اقول الي يبيع صوته يعني عنده القابليه انه يبيع عرضه وكيفكم