Sunday, February 27, 2005

الجنس الثالث

سلم قلبه.. بومحمد
عبد اللطيف الدعيج


وزير العدل في حكومتنا الرشيدة السيد أحمد باقر يبدو، واللّه أعلم، انه منذ أن خلقه الله معني بمصالح الجماعات الدينية وبالدفاع عن مكتسباتها وما استحوذت عليه في السنوات السابقة. وزير العدل ليس معنيا بالدفاع عن الدستور او حتى الوطن، ولكنه مشغول في مناطحة الاتهامات التي توجه إلى الجماعات الدينية، ومعني عناية خاصة بالتقليل من الأحداث الإجرامية التي شهدتها وتشهدها البلاد. منذ الاعتداء على طالبة التجاري ولا هم للسيد وزير العدل اليوم أو وزير الأوقاف أمس أو النائب قبله، ليس له هم إلا التقليل والتهوين من خطر الارهاب وتبرئة جماعات التأسلم السياسي منه، مما يفرض علينا أن نتساءل: هل هو وزير عدل عند الحكومة أم هو سفير الجماعات الدينية لديها؟

آخر صرعات بومحمد قوله في احدى ندوات مكافحة الارهاب، لاحظ هذه ندوة لمكافحة الارهاب، ان الارهابيين قلة «يجب ألا نتأثر بها أو نحسب لها حسابا»!.. اذا.. يا ابن الحلال ايش جايبك؟ وليش متعب نفسك وحاضر الندوة؟ ولماذا لم تترك فرصة لمن هو معني ومتأثر بالارهاب والارهابيين للحديث في ندوة مكافحته؟ ام ان حضورك مقصود ومعني بالأساس للتقليل من خطر الارهاب والدفاع عن الجماعات الدينية التي ولدته وتعهدته وابتلتنا به؟!.

وزير العدل في حكومة الكويت الرشيدة لم يكتف بذلك، بل عقد مقارنة مقصودة بين الجنس الثالث وبين الارهابيين.. فعند السيد وزير العدل خطر الجنس الثالث أكثر من الارهاب، وعدد الجنس الثالث يفوق عدد الارهابيين. يعني بالعربي، او بالصحوة الدينية بالاحرى، على الكويتيين ان ينتبهوا للجنس الثالث ويقلقوا من انتشاره وينسوا الارهاب والارهابيين.. هذا عضو حكومة.. لا ووزير عدل بعد.

لم يزعجني هنا التقليل من خطر الارهاب والارهابيين الذي حرص عليه وزير العدل، بل أزعجني بشكل خاص هذا الاتهام والتحامل على ما يسمى بالجنس الثالث. فالسيد وزير العدل يجعل منهم صنوا للارهابيين بل أكثر خطرا وعددا منهم!.. ربما آن الأوان لأن نعلن ككويتيين لوزير العدل ولمن يحمل أفكار الغلو والتطرف وتحجيم الاخرين مثله ان لا خطر في الجنس الثالث، وانهم لم يخرقوا قانونا، ولم يعتدوا على أحد، ولم يتعرضوا لا لأمن الوطن ولا لسلامة ابنائه. الجنس الثالث مواطنون كويتيون لهم حقوق على وزير العدل قبل غيره احترامها، ولهم حرية شخصية محفوظة بحكم الدستور، والقاء القبض عليهم، كما زعم، من قبل حكومته هو عمل إجرامي وارهابي ما كان يجب ان يحدث. الجنس الثالث مواطنون كويتيون مسالمون.. ربما يتعارض سلوكهم مع معتقدات احمد باقر وجماعته أو يختلف عنها، ولكنهم لم يفجعوا ابا ولم يثكلوا اما ولم ييتموا طفلاً، وليس عدلاً من وزير العدل ان يقارن بينهم وبين الإرهابيين.


::التعليق::



هل تطرق أحد في السابق عن موضوع الجنس الثالث في الكويت بهذه الصراحة من قبل؟

الجنس الثالث موجود في الكويت وبقوة .. ولكن لا أحد يتطرق إليهم إلا أشخاص كد.محمد العوضي الذي جعلهم اناس لا يفهمون ولا يفكرون ويتبعون شهواتهم ...

وبعدين هم مواطنون في الآخر لم يخالفوا قانوناً ولم يتعدوا على الدستور ..ـ

فعلاً .. لو يستبدل الأصوليون بجنوس لكانت الكويت بخير.. فالجنس الثالث كما قال بوشميس الدعيج لا يثكل أما ولا يقتل و شكله مرتب ولطيف ويهتم بالنظافة ولا يتدخل بأمورك الشخصية وفي الآخر فهو انسان مسالم ..ـ

والا شرايكم ؟

11 comments:

بو سليمان said...
This comment has been removed by a blog administrator.
بو سليمان said...

رغم إني لا أحب الجنس الثالث إلا إنني أعترف أن رؤيتهم لأفضل و أريح للعين من رؤية وجه مكفهر كوجه الطبطبائي و حامد العلي و أمثالهم،و اليوم تحسب لهم ميزه جديده لهم هو أنهم "أليفين" و مسالمين و عمرهم ما كفروا أحد

تحياتي

أبو حفص الدودكي said...

سيد مبتديء

أحمد البغدادي كتب عن نفس هذا الموضوع في مقاله في جريدة السياسة أمس

مبتدئ said...

http://www.alseyassah.com/alseyassah/opinion/view.asp?msgID=5957

البغدادي اختصر كلامي

Q said...

hatha wazeeer! aaaaakh!!

Inshaalla ya rab ikoon hal safeer, i mean wazeer, stuck in a room with 1 irhaaby in the middle of a mission!

I bet u anything he will turn to jins thaalith to get away from the irhaaby!

Q said...

Great blog btw!! Im not sure if I said that already, but this is one of the best blogs ive been to!!

UzF said...

اللي اخطر من هذول وذولاك اهم ناس مثل حضرة الوزير هذا وأمثاله, يبررون حق هالمجرمين ويدافعون عنهم.. فهذول ما يصدقون على آلهتهم ويتمادون أكثر و أكثر.
ما أقول الا عسى يوم نار هالارهابيين تلسع البيردوز هذول عشان يتعلمون صح شلون يدافعون عنهم

Zaydoun said...

أعتقد أن محمد العوضي هو ما يسمى لدى الأجانب
closet case

يعني أنه شاذ من الداخل، لكنه اعتنق التطرف لكبح ميوله الشخصية لأنه يعتقد أن الشذوذ معصية

لن أنسى أبداً مقابلته على قناة الجزيرة اللي قام يهز ويردح فيها مثل العوالم

Zaydoun said...

على فكرة، بعد أحداث 11 سبتمبر خرج
Jerry Falwell
وهو متطرف مسيحي رئيس جمعية الاصلاح الامريكية بتصريح أن ابتعاد امريكا عن الدين والسماح للشواذ أن يتعايشوا هو الذي جلب الدمار والارهاب لأمريكا

يعني بالكويتي، عندنا وعندهم خير

مبتدئ said...

Q

أشكرك على مرورك .. وانتظر ساحة الصفاة .. ما شفت شيء :)

هاها .. باقر مع إرهابي في غرفة وحدة؟ تصير سمرة

Uzf

صدقت.. بعد أمرنا لله

Zaydoun
التخلف موجود في كل مكان.. وخاصة في عقليات السياسيين المتدينيين

Mohammed said...

جرأة مدهشة من الدعيج....
في مصر عندما اعتقل المثليون منذ عامين ، خاف الكثير من الدفاع عنهم لألا تلاحقهم تهم التعاطف مع الخولات أو أنهم ذات أنفسهم منهم...