Saturday, February 05, 2005

ألف شكر لخليف العنزي بقلم علي جابر العلي

ألف شكر لخليف العنزي

بقلم: علي جابر العلي

ألف شكراً لخليف العنزي، والد الإرهابيين ناصر و عامر. شكراً لزبن محروت الهذال كبير عنزة في الكويت. شكراً لبني قبيلة عنزة بالكويت. بعض أبنائكم ضلوا عن القيم الكويتية و ضروا الكويت. أما أنتم فلقد التزمتم بقيم بلد الخير و كانت لديكم الشجاعة للاعتذار. هذا عهد الكويت بقيادة آل صباح معكم من قديم الزمان. و ها أنتم على العهد باقون.

بالكويت نختلف على الكثير من الأمور. ولكن لا نختلف على الكويت و أهلها. أمر يصعب على الكثير من الغرباء فهمه. فعندما غزانا الشمري بن رشيد قاتله أهل الكويت و كان من ضمنهم شمر الكويت. و عندما غزانا الاخوان بقيادة الدويش ( المطيري) وقف مطير الكويت مع أهلهم و حاربوه. و منذ قريب أحتل النذل صدام بلادنا و حاول أن يفرق بيننا على أساس عرقي و طائفي و لم يحصل على مراده. فالشيهد أحمد قبازرد آثر الشهادة على الإبلاغ عن المحامي عبدالله الايوب. نختلف فيما بيننا ولكن ليس على بعضنا.

لقد كان للقبائل دور كبير في دولة الكويت. فلقد كانت زعاماتهم توفر الرجال للذود عن البلاد. و للأسف مع بروز الدولة الحديثة و بعض أشباه المثقفين همش هذا الدور. علما بأن للقبيلة قيم بها الفوائد الكثيرة للمجتمع الحديث. فالقبيلة تعني العزوة و الشرف و الاخلاق الحميدة. دور لم ينساه آل صباح. فأبقوا الإحترام و المعزة لقادة هذه القبائل. فالعهد لا يزال قائما. و سيبقى إن شاء الله.

لا أزال أذكر موقف الشيخ نواف الأحمد الصباح عندما كنا بقصر الخليج في الدمام، مباشرة بعد الاحتلال العراقي. كان البعض يذم بالظفير بسبب مشاركة مشعل الظفيري في الحكومة المؤقتة. غضب الشيخ نواف و قال بصوت قوي بأن هناك خطأ. فسأله الاخرون و ما هو الخطأ. فأجابهم بأن مشعل الظفيري حفيد خوي والدي الشيخ أحمد الجابر الصباح. و بأن هؤلاء باقون على العهد و لن تصدر منهم الخيانة للكويت. بعد التحرير تبين أن كلام الشيخ نواف صحيح. فلقد اضطر مشعل على المشاركه بالحكومة المؤقتة بسبب التهديد بالقتل.

و لذلك عندي قناعه بأن استنكار قبيلة عنزة لما قام به بعض من أولادهم، به نسمه من سمو الشيخ سالم العلي الصباح. فمن المحركين لهذا الاستنكار الكاتب الصحفي خضير العنزي. و هناك علاقة قوية ما بين سمو الشيخ سالم و والد الكاتب خضير العنزي. و لا أتصور بأن الأستاذ خضير سيقوم بعمل من هذا النوع قبل أن يأخذ مباركة سمو الشيخ سالم. عمل طيب و لكن نريد أكثر . نريد أن نستفيد من العهد الذي تم بين آل صباح و قبائل الكويت. حرام أن تشوه فئة ضالة سمعة نقية دفع من أجلها الكثير من الدم.

نريد أن نرى سمو الشيخ سالم يستقبل كبار و شباب عنزة الكويت و يشكرهم على إحساسهم الوطني.

نريد أن نرى سمو الشيخ سالم يجتمع مع كبار و شباب قبيلة شمر بالكويت. ليسمع منهم الاعتذار لما بدر من بعض من أبنائهم ضد الكويت.

نريد أن نرى الشيخ خالد الأحمد الصباح و الشيخ نواف الأحمد الصباح و هم مجتمعين مع أصدقائهم، كبار و شباب قبيلة الرشايده، ليشجبوا ما قام به البعض من أبنائهم ضد الكويت.

نريد أن نرى الشيخ علي جابر الأحمد الصباح و الشيخ فهد جابر الأحمد الصباح مجتمعين مع كبار و شباب قبيلة أخوالهم المطران. للإصرار على الاختلاف إلا على الدم الكويتي.

الكويت تتعرض لغزو فكري سرطاني. و آل صباح لن يذخروا جهدا للذود عنها. ولكن ليكن ذلك من خلال الرجوع إلى حكمة و حنكة الأجداد. و ليس من خلال الأعمال البطولية الزائفه و اجتهادات أشباه المثقفين.
2/2/2005
لندن
http://www.raihur.com/ajs_articles/2005/a02022005.htm

****انتهى****

:التعليق:

طبعاً باختصار .. المقال كلام فاضي

هذه العقلية هي باختصار عقلية أعداء الديمقراطية من أبناء آل صباح الذي تحدث عنها الكثيرون، عقلية رجعية متخلفة... وهذا هو الدليل:
"و للأسف مع بروز الدولة الحديثة و بعض أشباه المثقفين همش هذا الدور" (اي دور القبيلة)!

للأسف دولة حديثة! لا يلام صاحب المقال فهو من هواة حب الخشوم، وفي الدولة الحديثة تخف ظاهرة حب الخشوم.

عقلية الجاهلية الأولى .. ما ذنب أبناء القبيلة إذا أخطأ أحد أبناءها ؟ شيء غير منطقي أبداً يرجع إلى القرون الوسطى..

كلنا من قبائل ونعتز بأصولنا ولكن قد تطورت البشرية.. ولم تعد للقبيلة هذه الأهمية اللوجستية في عصر الدولة الحديثة.. فصاحب المقال يقول أن على شمر الإعتذار وعلى الرشايدة أن يزوروا ليشجبوا ما قام به أبناء الرشايدة..

إذا أخذنا على مبدأ سمو الشيخ (يستاهل سمو) علي جابر العلي فنقول:

نريد أن نرى وفد من آل صباح يعتذر للشعب على ما قام به الشيخ علي الخليفة الصباح بما قام به من سرقات لأموال الدولة !

نريد أن نرى عم صاحب المقال الشيخ سالم العلي يعتذر لأهالي قرطبة والسرة والجابرية على اللعب بتوزيع الأراضي والاستهتار بالمسؤوليات !

نريد أن نرى الشيخ أحمد الجابر الصباح أمير الكويت السابق يعتذر للشعب الكويتي لاستهتاره بأرض الكويت وإهدائها للسعودية!

نريد أن نرى الشيخ سعد العبدالله (أثناء توليه وزارة الداخلية) ومن شاركه في تزوير انتخابات 1967 يعتذرون للشعب الكويتي على التزوير المقصود!

أخيراً نريد أن نرى الشيخ علي الجابر العلي أن يعتذر للشعب الكويتي على مقاله السخيف!

7 comments:

بومريوم said...

مبتدىْ
تحليل رائع:)

احنا ما نقايش معاكم:)

بعد ما قريت تعليقك طاح من عينى الكلام اللى كتبته:)

مبتدئ said...

بو مريوم..

حياك حياك

أي تحليل عجبك؟ تحليل علي جابر العلي؟ أو تحليل ساحة الصفاة؟

وأي كلام اللي طاح من عينك ؟ ترى أخوك توه قاعد من النوم والإستيعاب بطيء فيا ريت توضح

مبتدئ

ولاّدة said...

عقلية ممتلئة بعفن كهذا لن تعتذر عن هذا الهراء

شيء محزن جداً

ألِف said...

فعلا كلام فاضي!
أن يطلب من قبيلة الاعتذار عما فعله أحد أبناءها! تعتذر لمن؟ للقبائل الأخرى! أين الدولة الحديثة إذا!
عذرا للتدخل و لكن الأسماء أعادت إليّ ذكريات قديمة :-)
كنت أظن أن عائلة الصباح هي من قبيلة عنزة أيضا، أليس كذلك؟

مبتدئ said...

ولادة

كثيرون يشاركون علي جابر العلي رجعيته


Alif

حياك ..
نعم آل صباح من قوم عنزة

أي ذكريات التي استعدها؟ شاركنا

تحياتي وعود لنا

بو سالم said...

معقوله!! ما الهدف من إثارة التعصب القبلي في هذا الوقت؟
يريدنا ان نعود إلى زمن القبائل؟
مؤسف من خريج العلوم السياسيه هذا الكلام الساذج
صاحب المقال يريدنا أن نتذكر أن سالم العلي سمو(غصب طيب)
و على القبائل أن تسير الجيوش البشريه لمدح و إلفاء القصائد و الثناء على سمو الشيخ الضاحك في كرسيه بقرطبه و تصفيق البلهاء و الفداويه على عظمة الشيخ, و من الطبيعي لفرط فرحة السمو أن يأمر بإشاره من يده بالتخفيف على إبن القبيله ليخرج قريبا ليمارس عبثه و جنونه من جديد فمعذور (شاب طايش(
و ليذهب القانون و الدستور إلى الجحيم و لنعد إلى زمن الشيوخ أبخص

(
و آل صباح لن يذخروا جهدا للذود عنها. ولكن ليكن ذلك من خلال الرجوع إلى حكمة و حنكة الأجداد. و ليس من خلال الأعمال البطولية الزائفه و اجتهادات أشباه المثقفين
)
جميل و أين دور الشعب الكويتي الذي تتباكى على دمه

أرجوك, إعتذر عن ما قام به والدك بتجنيس آلاف الناس خلال توليه الوزاره لأيام معدوده.و دع الشعب يحارب شرذمة الارهابيين بوسائل يعجز أمثالك عن فهمها

مبتدئ said...

أي والله بوسالم .. ـ

عاد اللي أخس من المقال مقال خضير العنزي في القبس

يقول سموه:

. و هناك علاقة قوية ما بين سمو الشيخ سالم و والد الكاتب خضير العنزي. و لا أتصور بأن الأستاذ خضير سيقوم بعمل من هذا النوع قبل أن يأخذ مباركة سمو الشيخ سالم.

طبعاً بعد مباركة سمو الشيخ سالم كتب خضير العنزي هذا المقال بعنوان "وألف شكر لخليف العنزي"ـ

http://www.alqabas.com.kw/writersarticlesdetails.php?aid=4645