Tuesday, February 22, 2005

جريدة الرأي العام 22 فبراير 2005:ـ
ـ

فاجأ «حزب الأمة» الذي أعلن أخيراً تأسيسه عدد من الناشطين السياسيين، وبينهم قياديون في الحركة السلفية، الوسط السياسي أمس، بإعلانه «اقرار مبدأ مشاركة المرأة السياسية انتخابا وترشيحاً»، مستنداً الى «النصوص العامة للشريعة الإسلامية وفتاوى العلماء المعاصرين الذين اختاروا هذا الرأي», ـ

وفي حديث الى «الرأي العام»، اتهم نائب الامين العام للحزب منصور الخزام السلطتين التشريعية والتنفيذية بعدم الجدية في اعطاء المرأة حقوقها السياسية.

وقال الخزام «نحن في الحزب مع اعطاء المرأة بل مع انتزاع كامل الحقوق المشروعة للمرأة، ومن ضمنها حقها السياسي، (,,,) ليس فقط انتخابا بل وترشيحا لأننا نؤمن بأن الحقوق لا تعطى ولكن تنتزع والحالة التي نعيشها حالة غير طبيعية وهي السبب الذي جعل الامم تسبقنا فالشعوب مغيبة عن أخذ حقها في الاختيار والمرأة نصف المجتمع».
ـ
وأضاف «تكون لدينا ايمان، بل يقين، بأن الحكومة ليست جادة البتة في الاصلاح السياسي ولا في موضوع الحقوق السياسية للمرأة ولا أدل على ذلك من تحويلنا إلى التحقيق فور عقد مؤتمر اعلان الحزب الشهر الماضي, وفي موضوع الحقوق السياسية للمرأة فلقد كان في امكان الحكومة حسم الموضوع على مدى نصف القرن الماضي، ورأينا كيف تنتفض بتعديل بعض القوانين كالمديونيات الصعبة، وتأتي بقضها وقضيضها لتمرير ما تريد», وأكد أن «حزب الأمة لن يألو جهدا في العمل على الدفع باتجاه» الحقوق السياسية للمرأة, واعتبر أن عدم اعطاء المرأة الحقوق السياسية هو «أبسط صور الظلم الصارخ في حق المرأة فربما امرأة تساوي الف رجل».
ـ
وقال «قررنا ان نتصدى لانتزاع الحقوق السياسية للشعب الكويتي والمرأة ونقطع حبل التردد الحكومي ونعبئ الرأي العام الشعبي، وكما ذكرت من خلال مجموعات مختلفة والوسائل المختلفة من محاضرات وندوات وضغط على النواب المترددين لتكوين زخم لحسم هذا الموضوع، الذي كغيره من القضايا الكثيرة المعلقة وليس لدي أدنى شك اننا سننجح في مسعانا هذا في اول اختبار لنا كحزب سياسي لتحقيق هذا الامر، وكما كسرنا الجليد ورفعنا سقف الحرية والارتقاء بأسلوب العمل السياسي وان تكون لدينا ديموقراطية حقيقية وليس شكلية فإننا سننجح في مسعانا هذا وان غدا لناظره قريب».ـ
ـ
______________
ـ
التعليق
ـ
Reaaaaaallyy ?
ـ
يا جماعة شالسالفة !!! أخاف المقصود التحالف الوطني أو المنبر الديمقراطي!ـ
ـ
انتزاع حق وعدم جدية الحكومة وديمقراطية حقيقية وغداً لناظره قريب ومرأة تساوي ألف رجل!ـ
ـ
what's going on?

5 comments:

مبتدئ said...

مقيوله

الرووس نامت والعصاعص قامت

انا اقول نبيع فلج أحسن لنا

بو سليمان said...

شاكر لكم على هذا البلوغ الراقي

حتى و لو عطوا المرأة حقوقها هالاشكال راح يمشونها مثل الخرفان حشاكم و يخلونهم يصوتون حق اللي يبونهم

مبتدئ said...

حياك بوسليمان حياك

أنا أعلنها اليوم : أنا لست مع حقوق المرأة السياسية لأنها ليست مطلباً شعبياً .. وهذا يعني أني لست ضدها

يا جماعة ترى الحبيب بوسليمان "مضبطنا" في مدونته

Zaydoun said...

حزب الأمة يريد أن يحرج السلطة بأي طريقة، وهذه آخر فناتكهم

رشيد الخطار said...

وين اللي يقول أن الإسلام كرم المرأة بأن جعلها تقعد بالبيت؟
أعتقد أن حضور السفارة الأمريكية للجمعية التأسيسية للحزب أتى بثماره.. ممكن أتوقع الكلام من الإخونجية.. لكن السلف!؟

ولله في خلقه شؤون