Sunday, February 05, 2006

كاريكاتيرات آخر زمن ١


تمنيت أن تخمد قضية الإساءة للرسول ولا تصل إلى ما وصلت إليه ، فالعالم لا ينقصه ما يفرق شعوبه في هذا الوقت ، ولكن القضية تواجه تصعيداً جديداً بعد أن قامت صحف فرنسية وألمانية وأسبانية وإيطالية بنشر الرسومات فيما يبدو أنه تضامناً مع موقف الصحيفة الدنماركية وفرضاً لحرية الرأي التي يؤمنون بها عناداً ، وبعد حرق السفارات في دمشق وتطويق مبنى الاتحاد الأوروبي في فلسطين.

أقول تصعيد لأن إعادة النشر تضع حكوماتهم في موضع لا تحسد عليه ، تماماً كموضع الحكومة الدنماركية ، فرئيس الوزراء بين مطرقة الأسواق الإسلامية وسندان نفوذ الصحف ووسائل الاعلام ، فسقف الحريات في دول الاتحاد الأوروبي عالي جداً يصعب على رئيس الوزراء كبح جماحه بقانون أو بتعليمات ، إضافة إلى ذلك فإن نفوذ وسائل الاعلام عندهم أكبر من سلطات الحكومة ، فرئيس الوزراء يعلم أن وسائل الاعلام تلك هي التي توجه الرأي العام الذي انتخبه ، مما يجعل من فكرة تدخل الحكومات فيما تنشره الصحف من ضرب المستحيل ، وذلك يؤدي لتصعيد من جانب الشعوب المسلمة في المقابل كما رأينا.

لا أنكر بعض النظرة الدونية المنتشرة في أوروبا لنصف الكرة الأرضية الشرقي ، بل أتذكر البغض الشعبي الانجليزي على سبيل المثال حتى لكل ما هو أميركي ، ولكني أيقن بأن تعرض الاعلام الأوروبي للرسول يأتي انسجاماً مع تعرضهم لكل ما هو مرتبط بأي دين ، لذلك قول البعض من أمثال النائب جاسم الكندري أن "الرسومات تنمي عن حقد صليبي دفين" هو قول ساقط برأيي ، فهم يبغضون الصليب نفسه في الأساس كما يبغضون أي شيء آخر.

بعيداً عن الشعارات البراقة ، التصعيد لن يخدم أي من الطرفين ، بالأحرى لن يخدم أي أحد في العالم أجمع ، نحن نحتاج للغرب والغرب يحتاج لنا ، نحتاجهم ويحتاجوننا لفلسطين مع حكومتها وبرلمانها الجديد ، نحتاجهم ويحتاجوننا لإيران ، نحتاجهم ويحتاجوننا للعراق وغيرها ، فأتمنى قليلاً من التفهم لحساسية الوقت والتقدير لمشاعر الآخرين من قبل الصحف الأوروبية ، وأتمنى ربعنا يهدون اللعب شوي ، هذا لا يعني التسليم ، ولكن يتطلب ذلك قليلاً من الذكاء في التعامل مع الأزمات ، استطاعت إسرائيل بفضل توجيه جهودها وأموالها بشكل صحيح أن تشرع قوانين في مختلف أنحاء العالم التي جعلت الحديث عن أمور كالهولوكوست من المقدسات التي لا تمس ، ليظل تأثير جهودها للأبد وليس فقاعة رد فعل عاطفي ووقتي.

نأتي الآن إلى ردة الفعل. محلياً ، وزير خارجيتنا استدعى السفير الدنماركي حيال الموضوع ، دكتور ، نلتمس العذر للعامة ولكن ليس لك الدبلوماسي المحنك والمثقف ، فليس لديهم رئيس وزراء يوجه تعليماته لرؤساء تحرير الصحف ، وليس لديهم قانون مطبوعات كحيان كالذي عندنا ، في وقت كهذا وأنت مرشح بارز لمنصب ولي العهد وأمير المستقبل كل ما نحتاجه منك هو تطمين وبوادر لتوجهات ديمقراطية إن تم اختيارك وليس تدخلات سلطوية في الأكو والماكو.

يتبع ....

-----

خارج الموضوع:

جزيل الشكر للكاتب د. ناجي الزيد على كلماته الرقيقة والمشجعة بحق ساحة الصفاة ، ويشرفنا معرفة أنه من متابعيها ، وليعذرنا لتأخر شكرنا ولتعذرونا للهدوء في الفترة السابقة نظراً لحالة الغثيان والإحباط التي لازمتنا من "أزمة" الكاريكاتير.ـ

31 comments:

humandiscrepancy said...

Having read your writing and having admired them in the past, and having said so through this comments facility, i find it quite disheartening to read your last article. Sa7at ilsafat has been more than considerate to all dimensions of any topic being wriiten about. This is exactly why i feel shocked at your last article which i find inconsiderate and lopsided in the sense that it represents a very personal view that i feel has not been given much attention in terms of analysis. Sij ini ana dayna o religious but that doesn't go against the fact that i am sensible and aware of the politics of falas6een and the new a7dath going on there and i find disregarding what has been done by the Denmark not at all a suitable solution to tahdi2at awtha3 il3aalam siyaseyan. I am diaappointed at the insensitivity by which you have handled this topic.
Thank u

رشيد الخطار said...

جنديف،
المشكلة إن جماعتنا يعتقدون أن الإعلام الغربي مثل إعلامنا.. رئيس الوزراء يجتمع برؤساء تحرير الصحف والمجلات ويقولهم لا تكتبون عن "الطائفية" مثلاً..
أنا أرى أن سلاح المقاطعة شرعي -هذا إن صمد- وأكثر منطقية من إستدعاء السفير أو مطالبة الحكومة الدنماركية بالإعتذار!

لنقيس الوضع، ونقول أن مواطن كويتي تعدى على الهندوسية أو أي ديانة أخرى -وهو شيء يحدث باستمرار- تخيل أن تقوم الحكومة الهندية باستدعاء السفير الكويتي وطلب إعتذار من الحكومة الكويتية لما قاله المواطن.. الحكومة بترد، إحنا شكو.. إن كان ماقاله الشخص لم يكن من خلال جهاز رسمي أو بيان حكومي مثلاً.. نفس الشيء بالنسبة للحكومة الدنماركية.. فالإعلام غير خاضع لأي هيمنة أو سيطرة أو حتى تدخل حكومي

أخيراً هنالك نقطة يجب أن توضح، وهي أننا بالنهاية مسلمون، ويسيئنا الإعتداء على الرسول كما يسيء لغيرنا.. ولا مزايدة في هذا الموضوع -رغم أن البعض يصر على المزايدة- .. لكن هنالك من يخاطب العقل، وآخر يخاطب العاطفة.. وشتان ما بين الإثنان

نحن لا نقول ما نقوله لأننا معجبون بالكاريكاتير، بل لأن الأدوات التي يتم إستخدامها في الإعتراض عليه خاطئة.. وياريت لو نتعلم شوي من أحفاد القردة والخنازير كما قال جنديف

nanonano said...

جنديف من أحلى ما قريت عن موضوع الكاريكاتيرات

Jandeef said...

Human Discrepancy,

Besmilla :/

Please explain to me why you think my handling of this topic was insensitive so I can clarify or respond if needed.

Please, note that I had the number "1" in the title and had "yatba3..." in the end. Meaning that this article is not finished yet. So maybe give me a little breathing space to say what I wanna say before passing any judgement?

If you're disappointed because you think I missed a fact or something, then please do enlight me. If you're disappointed because my opinion doesn't agree with yours, unfortunately I can't help with that.


------

Also .. Maybe it's good to re-clarify and re-emphasize something to the masses:

This blog was created to reflect the personal thoughts and opinions of its individual contributors. It has been like that, and will always be. The only reason we took a neutral position in the Ameer Crisis last month is because of the sensitivity of the issue to Kuwait during those particular 2 weeks. Other than that, I suggest you read through 12 months archives full of personal opinions of this blog's contributors.

dulsinea said...

ليعذرني الصديق كيو
لاني سأعيد كتابه نفس التعليق اللي كتبته في بلوج كويتزم

لست ضد ان يمارس الانسان صلاحياته بإختيار ما يراه مناسبا و متوافقا مع رأيه

بغض النظر ان كان رأيه صحيح او خاطئ

انا مثلا من الناس اللذين فضلوا مقاطعة السلع الدنماركية بقرار شخصي

و لكن انزعجت كثيرا عندما فرض (بضم الفاء) القرار علي من قبل الجمعيات
كما اني انزعجت لاني حسيت انه اغلبية من جعجع بهذا الموضوع لم يكن بدافع الغيرة بقدر ما كان بدافع ارضاء الجمهور

كم هو جميل ان نتخذ قرارتنا بصمت

انا اعتقد انه المفروض تترك حريه القرار للناس من اراد المقاطعه فهو حر ..و من لم يردها فهو ايضا حر

فقط اتركوا لنا حرية اختيار قرارتنا

رشيد الخطار said...

Jandeef
يسلم بؤك

dulsinea said...

عندي تساؤل يحتاج الى جواب

لو كان الموقف الصادر من الدنمارك
هو ذاته صادر من امريكا

و لو تحججت امريكا بحرية الرأي كسبب اولي لعدم اعتذارها

ما هو رد الفعل الشعبي
و الرسمي

دعنوا نتخيل

hsnams said...

I first thought that a boycott on danish goods is a stupid idea and it wouldn't help at all. but a great friend changed my view or lets say brain washed me :P see "most" of the muslim world reacted in a peace full way to this blasthemy... we did not send al mojahideen all a7rrar to blast the danish A@@e@ ... so in way we are proving to them that we can send strong peacefull messages and that our viewes count and we would not allow this hatred and racisim go on....

the point is not about stupid cartoons made by stupid people the point is to send a message to the world that we would not allow racisim any more !! although it's a free country racisim could never be part of the so called freedom of speech i know the PM could not stop the press but at least he should condemn it and also the queen although she has no power she is a symbol of the danish community she should have lowerd the tension not increase it by saying oh well it's freedom of speach live with it .....

BTW true media such as the independant and the gurdian refused to publish such hatred cartoons i raise my hat to them

the vatican condemnd it the us condemn it

so all in all i think the boycott was a good idea after all, and i hope that they would continue with it until laws are written in the UN condemning such racisit acts

CaliMoon said...

Though I am appalled by the caricatures, I am surprised by the enormity of the response. I would like to ask who believes that the caricatures deserve all the anger; is it because of the content, which links the prophet (PBUH) to terrorism, or is it because it depicts the prophet (PBUH) himself and that’s forbidden in Islam?
If it was for the first then its no news, the world media have linked both many times over the past few years even on TV shows so why no one was angry. It was on radio/TV talk shows, it was on comedy shows, even on cartoon. Why no one said anything or tried to stir up the Muslim world like now.
If it was for the second, I would like to ask you to take a look into the art of the 16th and 17th century, especially Persian Muslim artists, many portrayed the prophet (PBUH) and in different settings. And I believe there were enough Muslims at that time to punish them but apparently they did not for the drawings still exist.
I believe in the freedom of speech, and civil liberties. But I also believe freedom should be bound by limits, and respect should be given to all what is sacred. The drawings were offensive as well as many others were but my question is why these drawings specifically, and what is the ultimate reason behind the need to ignite fury.
There were many occasions where action should have been taken but no one moved, why now and especially in Europe, when rage motivators ‘Imams of Denmark’ know the extent of freedom of media, thinking and speech and that there are no laws that govern it. I wonder!!
Plus, the caricatures were published in September in a local Danish paper with unknown artist who offended Islam, with minimal chances of catching anyone’s attention. But now, thanks to ‘Danish imams’ its getting an enormous publicity and support from all over the world, and believe me its not sympathy for us it rage against us. I wonder how and who will be able to put a stop to the massive assault on Islam now? Still I wonder!!

CaliMoon

We grow by knowledge not by wasted years.

ولاّدة said...

سأقتبس فقرة لأنسي الحاج أوردتها في مدونتي
عندما تصرخ الحرية تقصد حريتك وما أن تتخيل سواك حراً ، سواك يرتكب بحريته ما تعتبر أنت انه خطأ أو بشاعة، حتى تبدأ بالتسامح حيال الديكتاتورية

أما عن المرشح لولاية العهد فبالنسبة له الجمهور عاوز كده...والدين طير حر من صاده قنص به

bo3adsa said...

اللعبة لعبة شد الحبل
كل طرف يحاول يشد الاخر باتجاهه

انا مع المقاطعة وكل ما يؤدي الى ان تحترم الدول الاوربية للمسلمين و التوقف لسماعهم بدلا من سماع الارهابيين و تصنيفهم على انهم الاسلام ولكني ارفض رفضا قاطعا اي عنف للوصول الى مبتغاي وما شاهدته بسوريا لم يعجبني بتاتا ولا اوافق عليه فهذا ليس مبتغانا
و زيدكم من الشعر بيت اليوم بلبنان احرقوا السفارة الدنماركية و دمروا وزارة الخارجية
والاتي اعظم اذا ما تحركت الدنمارك و بسرعة بدلا من اللعب بالكلمات و الجمل لاستفزازنا

الاعتذار الجديد ( على قولة الجريدة)كان سيرضيني لو تم تقديمه قبل اسبوع لكن الان ارفضه ولا اقبله فكل يوم يرتفع غضبي اكثر و اكثر وما كان سيحتويه امس لن يكفي لاحتوائه اليوم فكل يوم مطلبنا سيرتفع الان ان يفهموا ان ما فعلوه غلط ولن يتكرر بالمستقبل

و اخيرا
لا للعنف و شيلوا الكباريت من ايدي الاطفال

iDip said...

جنديف: بالنسبة لردة الفعل المحلية

انا قرأت ما نشر عن لقاء وزير الخارجية بالسفير الدنماركي و لم اجد ما اشرت اليه من
(تدخلات سلطوية) أو ما اشار اليه عبداللطيف الدعيج في مقاله حين ذكر بأن الوزير طلب اغلاق الصحيفة


Foreign Minister's meeting KUNA
Al-Duaj's Article AL-QABAS

اعتقد ان من الانصاف ان نعامل ردة الفعل الحكومية كما نعامل ردود فعل باقي الاطراف
اي بطريقة (من فمك ادينك) وليس بطريقة (ان صح) كاللتي اوردها بو راكان في مقالته

واود منك تزويد قراء ساحة الصفاة بما يتوافر بشأن ردود فعل الاطراف المختلفة

والعتب من المحبة

Mr Moody said...

دعوة الى المحاولة الى اطفاء الازمة وانشاء أو تفعيل جمعية اصدقاء الدنمارك المسلمين

ياجماعة اتمنى ان يهرب الدنماركيون وغيرهم من غضب المسلمين الذي له معاذيره ويتجهوا الى اصدقاءهم المسلمون المحبين للرسول

هذه الفرصة للانتفاع من الازمة بدلا ان ينتفع منها اليهود. والملاحظ ان اليهود متضايقين من قوة ردة فعل المسلمين

شرايكم ننشئ الجمعية حتى نغنم الفرصة وينتفع المسلمين بدل ان تزيد دائرة اعداءهم

AyyA said...

Humanandiscrepancy
I have to disagree with you about Elsafat being biased on this issue, on the contrary; I see it very rational. We all do agree that the caricatures were offensive. And the boycott whether we like it or not, had been taken imposed. But where does it stop? Every demonstration has an agenda. What is our agenda? Do you know? What do we want to achieve? Is it to be heard and our religion be respected. I think with the diplomatic efforts of Denmark and the Islamic community this issue had been almost settled. But what is happening today is an exaggeration and an escalation that I could almost swear if the prophet himself had witnessed wouldn’t have agreed. Who is benefiting from this? Why the Danish imam shows a picture of a pig praying on Algazeera TV to be one of the twelve pictures although it was not. Why does he say to Algazeerah that he is pleased to see the boycott going on, and later on, in a Danish TV interview he says that he will try all his efforts to stop the boycott?
Don’t forget: elfitna ashad min algatl.

شرقاوي said...

أنا لا أنكر النظرة الدونية من الشعوب الإسكندناقية للعالم الثالث أجمع.

والآن الصورة كما تتضح لي كالآتي: لقد نصبت الصحافة الأوربية فخاً، وما أسرع ما صادت. وياله من صيد سمين.

لقد حاولت الصحافة أن تبين الخطر المحدق بمجتمعاتها. وهاهي ردة الفعل يشاهدها العالم أجمع.

كلنا سمع أئمة المساجد وهم يتوعدون بالويل والثبور، وعظائم الأمور، وحز الرقاب. وكلنا شاهد الآلاف المؤلفة في الشوارع.

لقد كذبت تلك الجموع ما حاول الإعلام العربي أن يقنع به العالم بأن الإرهاب الذي أصاب أوربا هو من شريحة صغيرة من المجتمع. فئة ضالة ولا تعبر عن آراء الكثرة المطلقة.

كما شاهدنا مباني السفارتين وقد أتى عليها الحريق في دمشق. وقد شاهدت بقية جماهير العالم هذه الأحداث.

والآن، يا جماعة الخير، ماهو تصوركم للرأي العام الأوربي على ما حدث؟ وهل يستطيع إعلامنا أن يقنع الأوربيين بوجهة نظر العالم الإسلامي؟

هل ينجح إعلامنا في أن يثبت للعالم الأوربي بأن ديننا الحنيف يأمرنا بالمجادلة بالتي هي أحسن؟

So What ? said...

يحب علينا كمسلمين وعرب ان نفهم بان الشعوب المتقدمه تقدس حرية التعبير ضمن القانون العام ، ولقد بذلت الشعوب الاوربيه والامريكيه سيلا من الدماء في القرون ١٧ و ١٨ و ١٩ للحصول علي تلك الحريه وضمان استمرارها ، ومات الملايين من اجدادهم في حروب داخليه و خارجيه للدفاع عن حرية التعبير باعتبارها حقا اساسيا من حقوق الانسان.
ويجب علينا ان نعلم ان حرق سفاره او مقاطعه بعض اصناف الزبده او الجبنه لن تدفعهم الي التخلي عن قدسية حق التعبير لديهم، ، و لو توقف العرب جميعا عن استيراد المنتجات الاوربيه ، فهم الخاسر الوحيد ، اذ سينقطع الدواء والكساء والغذاء عنهم ، ولن تتأثر اوربا الا قليلا اذ ان حجم صادرات اوربا الي الدول العربيه لا تتجاوز الا نسبه بسيطه من تجارتهم العالميه مع امريكا ودول الشرق الاقصى.
ااتركوا عنكم العنتريات والجهل ، وركزوا علي وسائل التعبير والاحتجاج الاكثر نفعا و اقناعا ،

ولاّدة said...

إلى المدونيين الغاضبين
اسمحوا لي أن اقتبس مجدداً من كتاب أنسي الحاج مع إهداء لكم

تفهم غضبك حرية. غضبك فورة أعصاب، ثمرة معطيات وظروف لم يكن لك فيها تأثير. انتصارك على غضبك كان يمكن أن يكون حرية

Shurouq said...

جنديف
هذا أحسن وأهدأ ما قرأت عن هالأزمة

ورد الفعل "العاطفي" اللي تكلمت عنه تحول إلى رد فعل همجي في فتوى ناظم المسباح وفي بيروت وغيرها

ما راح أنكر العنصرية عن الشعوب الأوربية، بس احنا بعد مو مقصرين

ياريت نحاسب أنفسنا أول ونبحث عن الأسباب وراء هذه العنصرية عند الطرفين

صديق مصري فرحان بفيلم سيريانا لأنه "بيفضح الأمريكان فضيحة سودا" على حد قوله.. وهذي مشكلتنا، مشغولين بفضائح غيرنا عن فضائحنا

أحد الرسوم اللي يشير إلى نفاذ مخزون حور العين من الجنة كان مضحكا.. ويا ريت ربعنا يتعلمون يضحكون على أنفسهم شوي

ترى ما فيها شي

Zaydoun said...

Shurouq... You're right. That was the only one I found slightly funny

burakan said...

جنديف على ما قالت " شروق" ويل سد .. ذكرتني بكتابات احد زملائنا .. يكتب ويكتب في اكثر من جريدة.. و النهاية ما نقبض شسء ..!! ما عرفنا في النهاية انت ضد الهجمة الدينية الهمجية ام ضد الازدراء الدانماركي .. عموما انت ضد الاثنين وانت مع الاثنين .. يعني قاضب العصا من النص .
القضية ليست قضية جريدة دانماركية .. ليست هذه على الاطلاق هي المشكلة وليست هي ما دخًلنا في الامر , لتكتب الجريدة ما تكتب وليقاطع الدانمارك من يقاطع . لكن القضية الاساسية الاولى هو الارهاب الديني الذي يريد فرض وجهة نظره على الغير . لا اقصد الدانمارك هنا .. لكني اقصد فرضها علينا نحن . لماذا سحب البضائع والماركات الدانماركية من الاسواق .. لماذا تهديد مركز سلطان .. لماذا يفرض علينا ان نقاطع ؟ هذا هو الموضوع الرئيسي . الثاني النفاق والازدواجية الذي تميزت به المقاطعة . لقد رموا البضائع الدانماركية ولكنهم وقفوا باحترام لبضائع المانيا وسويسرا فهي سيارات وادية ومعدات طبية لا غنى للانسان " المسلم" عنها وهي ليست زبدة او قيمر يعوضه المنتج المحلي الذي هو من اثار القضية كي يتكسب . بعد تصريح علي ثنان الغانم رئيس غرفة تجارة الكويت عن المقاطعة انا توقعت رغم ان هذه سذاجة ان يقط "البي امات" بالسكراب فالانتصار للرسول يجب ان يشمل بضائع المانيا مثل ما يشمل بضائع الدانمارك .. لكن الحلال عزيز. اكثر منه تصريح محفوظ السلامة ابنه نائب الضاحية ورئيس مجلس الامة القادم
"""...
طالب رئيس مجلس ادارة نادي الكويت مرزوق الغانم اللجنة الأولمبية الكويتية باتخاذ موقف صارم وواضح تجاه الرياضيين الدنماركيين بعد الاساءة المتعمدة التي صدرت بحق النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وشدد الغانم في تصريح لـ «الرأي العام» على ضرورة قيام اللجنة الأولمبية وهي أعلى جهة رياضية أهلية في البلاد بإعلان موقفها من مقاطعة المنتخبات والفرق الدنماركية وكذلك الحكام وعدم استضافة أي منها وكذا عدم ملاقاة فرق أو لاعبين من هذه الدولة في البطولات الدولية وإعلان انسحاب المنتخبات الكويتية أو اللاعبين أمام الفرق أو اللاعبين الدنماركيين مثلما يحدث مع اسرائيل حتى ولو قوبل ذلك بعقوبة مالية أو شطب من قبل التنظيمات الدولية ..""
الا يستحق السيد مرزوق علي ثنيان الغانم ان يسال عن اي سيارة ركب بالامس او اليوم ... او اي سيارة سوف بركب غدا او ايش راح يسوي بالبضائع الالمانية التي تملكها عائلته ..؟؟
لا اريد ان اتحدث عن الاستريو تايب الديني ، فنحن نرميهم بشتى النعوت وننتفخ غضبا ان لم يقدرنا او يظهروا الاحترام المفروض عليهم لنا ..!! فهذا امر لا يمكن مناقشته مع قوى التخلف التي تعتقد عن حق ان الله فضلها على بقية خلقه وانه سخرهم لخدمتها.. هذا ما قالته احدى المتدينات تبريرا لسوء معاملتها لخادمتها الهندية .
هناك جوانب تاريخية وسيكولوجية وراء الامر لا مكان لها هنا . لكن يبقى الامر ان حرية التعبير حق مقدس . وان هناك فرقا بين التعبير عن الراي وبين شتم الاخرين بلا داع . هنا نحن لا نفرق بين ذلك ومحاكمنا هي المعنية بالدرجة الاولى . انظر كيف كرمت الدولة ليلى العثمان ثم ادانتها على نفس الرواية . انظر كيف عوقب البغدادي على كلمة " فشل" مع انها الوصف الوحيد الذي ينطبق على الوقائع التاريخية التي ذكرها . هو عوقب من قبل محاكم قضائية لانه لم " يقدر" الرسول وليس لانه اهانه . فليس في "فشل" اي اهانة او شتيمة .
في النهاية بالحبيب نحن نريد رايا في ما يحدث وليس تعليقا عليه ..!!!

garz said...

THE PURPOSE OF THE BOYCOTT WAS TO GET AN APOLOGY FROM THE EDITOR, SEND A MSG TO THE PM ABOUT RACISIM AND GET THE WORLD TO RESPECT OTHER PEOPLE'S RELIGIONS. ANY FORM OF VIOLENCE IS NOT ACCEPTED!!

Islam. Terrorism. Bin Laden. 9/11. Madrid. London. Iraq. And the list goes on.Muslims bring these things upon themselves.

We also have the right to speak out and say what we want, we have the right to boycott, to send a msg. But what did we gain from this boycott. Apology, showin the world that we do not accept racisim, also showing them how intolerant we are!!

The problem is not with the boycott or not to boycott, its with the understanding of the purpose of the boycott!

RACISIM IS NOT A FREEDOM OF SPEECH!

الكويتي الحر said...

تقول الحكمة "تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الآخرين" ليت من رسم هالكاريكاتيرات احترم حرية اعتقاد الاخرين ولا شرايكم ؟ وبالمناسبة انقل لكم حوار بنتي معاي -واللي يعكس الفطرة بالتفكير-بعدما سألتني عن اللي صاير وشرحت لها قالت يبا ليش يسوون جذيه قلتلها يبا من بن لادن وربعه واللي قاعد يصير بالعراق اللي عطوا صورة موزينه عن الاسلام وردت بكل براءه وبقمة المنطق بما معناه ليش يظلمونا ويتهمون الاسلام بتصرفات هالنوعية من الناس ؟ أعتقد الصورة وضحت والمشكلة تشخصت بنقطتين الاولى مسؤليتنا احنا المسلمين وتصرفات انصاف المتفيهقين منا واعطاء صورة سيئة عن الاسلام والنقطة الثانية هي مسؤلية مثيري هذه المشكلة بعدم الفصل بين الاسلام كدين وبين تصرفات بعض المسلمين بالاضافة الى عدم احترام معتقدات الغير . ويبقى الحل مرهون بمعالجة السبب بالنقطة الاولى وهو بتحسين صورتنا امام الرأي العام العالمي ومحاسبة النتيجة بالنقطة الثانية وهو برفع الدعوى القضائية على الصحف المعنية واستخدام الاسلوب الشعبي بمقاطعة المنتجات كنوع من الضغط .. هذا رأيي بالموضوع وعلى فكرة في مقال بالشرق الاوسط عن المدونات حبيت تشاركوني فيه على هذا الرابط
http://www.asharqalawsat.com/leader.asp?section=3&issue=9931&article=346669

Jandeef said...

بو راكان ، يا بعد راسي

أقدر حرقتك على الموضوع ، وأقدر نقدك لعدم تطرق المدونات للموضوع بشكل كافي

لكن صبرك علي ، صبرك ، معقولة ما تعرف رأيي بالمقاطعة بعد أن جمعتنا في خانة واحدة مع العزيزين زيدون وكيو؟ :)

في عنوان المقال ذكرت الرقم "١" ، وفي النهاية قلت "يتبع ..." صبرك علي رحم الله والديك ، الخير جايك بعد الـ

Super Bowl

الكويتي الحر said...

قيل من الحكم " تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية اللآخرين " ليتهم طبقوا هذه الحكمة واحترموا حرية اعتقاد الغير حيث انه لا يوجد مبرر لهذا التصرف حتى وان قلنا ان بعض المحسوبين عل الاسلام قد اساءوا له فيجب التفريق بين الاسلام كدين ومبادىء وبين تصرفات هذه القلة وهذه النتيجة اللي اكتشفتها بنتي وهي تحاورني على نفس الموضوع وتقول لي ليش ما يقرون عن الاسلام مو يشوفون تصرفات بن لادن واللي قاعد يصير بالعراق ويتهمونا فيه!!
انتهى
على فكرة في مقال منشور بجريدة الشرق الاوسط عن المدونات حبيت تقرونه على هذا الرابط
http://www.asharqalawsat.com/leader.asp?section=3&issue=9931&article=346669

MRXKWT said...

To jandeef & All the people who agreed with him

look

What You don't seem able to understand is the fact that people are boycotting Danish products not because of what this news paper said or this author , its because of the responses of the Danish government about the issue, here is the official responses of the Danish government:

1- the queen of Denmark called it a "freedom of speech" and told the author she encourage him to do more sketches like this about Islam to make the Muslims more aware of the "freedom of speech" right.

2-The Danish prime minister told Muslims they have NO RIGHT to protest , not even the right to protest! AND THEY PREACH ABOUT FREEDOM OF SPEECH!

3-There supreme court chief encouraged Muslims to accept the cartoons and told them THEY HAVE NO RIGHT TO PRESS CHARGES , again with RIGHTS .

it seems that the rights of freedom of choice is only reserved for Danish people in this matter and no one else , so when we talk about the boycott we are not targeting the companies , we are targeting the government of Denmark who in force taxes on those companies exports profits which reaches 100 million $ DAILY in the middle east area alone .

the news paper has nothing to do with the boycott , in fact I see the cartoon he did is nothing compared to other images in the internet on blogger sites every day of degrading Islam and the Koran you don't see us boycotting these countries products, that's because the countries of these bloggers didn't say "well done" to those people , it simply kept there mouth shut or said "we are sorry this reflects only this person's opinion not ours" if the Danish government did that ,then everybody would have backed off , remember "Salman Rushdi' in the 80's no one made a big deal about Britain's choice to distribute the book , in fact it was distributed in all Europe and America , there was a "Fatwa" to kill the author not the rest of Europe because the governments "Again" Knew how to deal with the situation in a "smart way" which is a lot less then what I can say about the Danish government response.

Oh and by the way the news paper did apologize and we are still boycotting them because the government "STILL DIDN'T" how arrogant!

And if you think the boycott won't effect them , take A look at this http://www.dairyreporter.com/news/ng.asp?id=65478

I hope you understood now that the boycott has nothing to do with this newspaper or the artist who did them , its about the Danish government POINT BLANK.

http://q8silly.blogspot.com/

Qaneema & her husband said...

استغفر الله
etha e7na ngool 3an elkarikateerat t-tha7ek .. 3ayal ma ninlam lama yshofona hatheelak eb nathra dooniya
!
lo eljazeera nashra karikateer 3an baba jabir Allah yr7ima , chan shsaweetaw ?
this Q 7ag ele tha7akhom kareekateer el7oor el3een

So What ? said...

يا أيها الامه التي ضحكت بالفعل من جهلها الامم ، اذا تريدون اسلوب الاحتجاج المفيد و الصحيح ، فما عليكم الا الذهاب الي الجمعيه العامه للامم المتحده - ولديكم الاغلبيه العددديه ، وستعاضدكم في ذلك كافة حكومات العالم - والعمل على استصدار قرار منها يناهض التعدي علي الدين الاسلامي ، و يؤكد احترام اعضاء الجمعيه العموميه - اي كافة دول الارض ـ للاسلام رسول و رساله ، و يطلب من دول العالم العمل على استصدار تشريعات تحض علي احترام الاديان والرسل، وبذلك تستطيعون اثبات وجهة نظركم وتنتصرون وعلي وجه صحيح لدينكم و رسولكم الكريم ، .
وخلاف ذلك فهو محض تخلف وجهل ، وتدمير لمصالحكم و سمعتكم !
الا ان مثل هذا الامر قد لا يرضي ذلك النفر المخرب منكم الذي يتعيش من سب اديان الاخرين واحتقارهم

q80_3ateej said...

(1)
سيقولون لك: ولماذا " الدنمارك "؟..
وكأنهم لم يروا ما فعلته هذه الـ " دنمارك ".. وهم يعلمون، ولكنهم يريدون أن يوحوا لك أنها لو كانت دولة أكبر وأقوى لما فعلنا شيئاً تجاهها. ليكسروا شيئاً في نفسك، ويجعلوك تشعر بالضعف.. لعلّ هذه المقاطعة تضعف!
(2)
سيقولون لك: ولماذا بعد شهرين؟
قل لهم: أيهما أفضل.. أن نأتي متأخرين، أو لا نأتي أبدا ً؟!
(3)
سيقولون لك: إنها حرب "فكرية".. فلماذا لا نحارب الفكر بالفكر... لماذا حولتموها إلى حرب اقتصادية؟!
قل لهم - وبلغتهم -:
إنك، في هذه الحملة، تنتمي إلى مجتمع حر ومدني، يقرّر ما يريد بحريّة.. مجتمع يقول الـ "لا" دون صراخ... مجتمع متمدن وحر، يرفض ويحتج دون أن يستخدم الأحزمة الناسفة.. مجتمع حي وواعٍ - رغم بساطته - استطاع أن يحرك الرأي العام العالمي، ويشكّله، ويؤثر عليه.
مجتمع يدافع عن "هويته " و" معتقداته " بكل الطرق السلمية المتاحة.
(4)
سيقولون لك: وما الفائدة؟!
قل لهم: أنا لا أريد أن أعاقب " الدنمارك " فقط.. بل الأهم عندي أن أجعلها عبرة لمن سيأتي بعدها.. لهذا لن أتوقف!
وقل لهم: ألا تتابعون نشرات الأخبار؟.. فعلتها صحيفة فرنسية هذا الأسبوع.. وتم طرد رئيس تحريرها خلال أربع وعشرين ساعة، مع اعتذار حقيقي وعقلاني يقول: (إن الحرية: مسؤولية.. وإنهم يحترمون معتقدات الآخرين)... أليست هذه فائدة؟!
(5)
سيقولون لك: إنها حرب يمارسها " تيار " وحيد ومعروف!
قل لهم: ما أكثر غباءكم وسذاجتكم.. هل " محمد بن عبدالله " عليه الصلاة والسلام يعني تيارا ً واحدا ً فقط؟.. ألستم مسلمين؟.. هل ستجعلون " محمد " صلى الله عليه وسلم، جولة صغيرة في حروبكم الصغيرة، بين " تياراتكم " المتناحرة؟!
(6)
سيقولون لك: إنها عبث يمارسه "الصحويون" في "المنتديات"
قل لهم: وهذه قٌبلة على جبين أعضائها، الذين دافعوا عن أبي القاسم.
(7)
أيها الناس:
أسألكم برب محمد ألا تتوقفوا!
توقفكم الآن لا يعني فقط أنكم توقفتم عن نصرة نبيكم... بل يعني أنكم خذلتموه!
سيقولون عنكم: هؤلاء المسلمون والعرب عاطفيون.. يغضبون بسرعة.. وينسون بسرعة أكبر..
اجعلوا هذا العام (1427هـ) عام نصرة نبيكم.
عام اعتزازكم بهويتكم.
عام الحفاظ على ما تبقى من الكرامة!
مصدر المقال

ولاّدة said...

برافو مرزوق الغانم
إعرض وكالة بي أم دبليو للبيع

وسأجد لك حتماًالمجموعة المناسبة من المستثمرين
ترى الفلوس وسخ دنيا و تهون في سبيل الدين

جمبزة

AyyA said...

garz
As Burakan said: RACISM HAS IT’S COURTS TO JUSTIFY IT

MRXKWT

“The queen of Denmark called it a "freedom of speech" and told the author she encourage him to do more sketches like this about Islam to make the Muslims more aware of the "freedom of speech" right”
Let’s open mindedly analyze this statement, assuming good intention for the sake of the argument. Being in the shoes of the queen (although some might find it hard, but try): Arabs are barbarians with false democracies, they are too emotional-no trust here. But we need each other to be able to survive. After all God had sent us to this earth to nourish it and civilize it, and this is not possible with those closed minded Arabs, let’s give them a lesson that the freedom of speech outlives any preaching of the past; let’s show them the meaning of freedom. And that fundamentalism is all about killing the freedom of thought. We have to open their minds to endless possibilities to be able to deal with them rationally.
How does that sound?
The queen will never back off, for her it’s a principle. On the other hand, Islamists will never stop; this is their biggest chance for the Islamic state they have always dreamt of.
The result; More rage and aggression for the sake of a political religion. And the heard is following naively without being aware that they are being used. And Denmark including the queen is gaining a status in history she would have never dreamt of. This incident will either democratize the Arab countries, or will take it back to the dark ages.
I rest my case

bo3adsa said...

MRXKWT
برافوووو