Saturday, December 03, 2005

الرئيس المحايد .. كلاكيت ثاني مرة

The image “http://www.aljazeera.net/mritems/images/2003/7/6/1_164201_1_6.jpg” cannot be displayed, because it contains errors.

رئيس مجلس الأمة السيد جاسم الخرافي في رده على سؤال عن تعديل الدوائر على قناة أوربيت:
إذا تسألني رأيي انا ابديت وجهة نظري ان ما يتعلق في هذا الموضوع من مؤيدي العشر دوائر والعشر دوائر جغرافياً يجب ان تكون كمرحلة من خلال تجميع الدوائر الحالية حتى لا يخسر المجتمع أي تغير في التشكيلة المتواجدة في المجلس بالرغم أنني اتهمت بأنني لست واضحاً في رأيي نتيجة لتخوفي من الانتخابات في موضوع دائرتي ، أود ان اؤكد لك واقولها بكل تواضع بأن ليس لهذا أي مجال شك لان عندي ثقة بأن الاسلوب الذي أنا مشيت فيه بأي طريقة كانت جغرافية او غير جغرافية عندي ثقة بأنني سأحصل على ثقة المواطن نتيجة اسلوب العمل الذى قاعد اقوم فيه وليس لانه يجب ان يكون في طريقة الدائرة.

كأني أشتم رائحة الحلقة الثانية من مسلسل "أنا الرئيس المحايد" بعد حلقة حق المرأة السياسي ، ولكن الحياد هذه المرة ليس امتناعاً عن التصويت ولكنه حياد بصورة أخرى.

قيل أثناء معمعة حق المرأة أن جاسم الخرافي بامتناعه عن التصويت ، أو التزامه الحياد كما يزعم ، يغازل النواب القبليين ونواب التيار الديني ، خاصة أن أحمد السعدون بات نصيراً للقضايا الشعبية والاستهلاكية من زيادة رواتب واسقاط قروض ، مما يقربه من قضاياهم على الأقل إن لم يقربه منهم ، ولو مازال بعيداً جداً عنهم ، لذلك كان لزاماً على الخرافي خوض المنافسة في كسب ود تيارات المتردية والنطيحة في المجلس.

تأتي الآن قضية الدوائر لتبين حرص جاسم الخرافي على مسك العصا من النصف لكسب أكبر قدر من ود الكتل داخل المجلس ، ففي البداية يظهر موقفه الرمادي من تقليص الدوائر ليذكرنا بموقفه من حق المرأة بأنها "ستحصل على حقها في الوقت المناسب" .. طيب يا بو عبدالمحسن أنت مع الحق أم ضده؟ "سأبين موقفي في الوقت المناسب" ، وما عليكم سوى قراءة إجابته أعلاه للمس عدم وضوح الموقف.

ما يختلف عن موقف حق المرأة الآن هو أن الخرافي على الأقل أقر بأنه من مؤيدي الدوائر العشر ، ويتضح عدم الحماس للتعديل من كلمة "من مؤيدي" ، أي "إن طرح الموضوع سأكون من مؤيديه ولكن لن أبذل جهداً في الدفع باتجاهه" ، على الأقل هذا ما فهمته وقد أكون مخطئ ، ثم يبين الخرافي أنه مع العشر دوائر على أن يتم "تجميع" (وليس إعادة توزيع) الدوائر الحالية .. أيواا! هنا مربط الفرس ، هنا مسك العصا من النصف...

تجميع الدوائر هو اقتراح تحصيل حاصل حتى لو كان التقليص لخمس دوائر ، وهو في حالة التقليص للخمس دوائر يعني ضم كل خمس دوائر متجاورة في دائرة واحدة ، مثال على ذلك:

بدلاً من أن ينتخب نائبين من الشرق ، ونائبين من الضاحية ، ونائبين من الشامية ، ونائبين من الدعية ، ونائبين من القادسية = نائبين لكل دائرة * ٥ دوائر = ١٠ نواب...

سوف ينتخب عشرة نواب من الشرق والضاحية والشامية والدعية والقادسية (نفس المناطق) = ١٠ نواب * دائرة = ١٠ نواب.

بمعنى آخر صبه حقنه لبن ، سيبقى اختلاف نسب عدد الناخبين من دائرة إلى أخرى كما هو الآن ، ولكن مجموع الناخبين في كل دائرة سيزيد ، يقابله زيادة متناسبة في عدد النواب ، وستبقى أعداد الناخبين في المناطق الخارجية أضعافاً لأعداد ناخبي المناطق الداخلية ، وسيستمر عدم العدالة والتساوي في التوزيع ، ومثالنا كان على افتراض التقليص لخمس دوائر ، فما بالك بالعشر.

إن كتب لتقليص الدوائر الاقرار فإنه يبدو باتجاه العشر دوائر ، وسيكون الخلاف على التوزيع ، وهنا سيظهر خيار "التجميع" كالخيار الأقل خسارة للحكومة والنواب المستفيدين من بقاء النظام الحالي ، وستدخل الحكومة وتوابعها في المجلس المداولات بتسوية "لكم التقليص ولنا التوزيع."

وهنا يأتي دور الرئيس الخرافي ، فمن الواضح أن تقليص الدوائر بحد ذاته "ما ينبلع" عنده ، ولكن أن حسمت الأمور باتجاه التقليص لن يبقى أمامه سوى تبني نظام "التجميع" ، فهو بذلك يضرب ثلاث عصافير بحجر ، بحيث يظهر بأنه صوت مع الإصلاح بتقليص الدوائر ، وتبقى طريقة الانتخابات كما هي وتبقى الطريقة التي يفوز بها كل مرة كما هي ، وفي نفس الوقت يعزز ود نواب الدوائر القبلية والطائفية وما يسمى بكتلة المستقلين له ، ليرمم ولو جزء مما سيخلفه موقفه الرافض لإسقاط القروض.



ثم يكمل الخرافي إجابته قائلاً:
ارجع واقولها ايضا واقولها مرة ثانية بكل تواضع ما عندي مشكلة في كيفية الجغرافيا او العدد ولكن لابد ايضا من ان أُبين بأن هناك وجهات نظر وعلينا ان نحترم وجهات النظر ولو تسألني وتقول لي والله أخ جاسم هل معنى ذلك بأنه اذا تم تغيير الدوائر ورجعنا الى العشر او الخمس او الدائرة ستتغير بعض السلبيات اقول لك لا.

وهو بذلك يبدو وكأنه يمهد لاتخاذ موقف "الرئيس المحايد" إن كان التصويت متقارباً ويعود بنا إلى الامتناع عن التصويت ، وقد يبرر ذلك "بأن هناك وجهات نظر" مختلفة وأن المجلس منقسم وكان عليه أن يكون محايداً.

يبقى من باب الإنصاف أن أقر بأنه قال في الجزء الأول من الإجابة أن تجميع الدوائر
"مرحلة" أولى لتعديل أكبر في المستقبل ، وهو ما قد يسهل من عملية استمالة بعض النواب المعارضين حالياً ، ولنفترض تم التجميع "المرحلي" ، يا ترى كم عقد آخر من الزمان سنحتاج حتى نستطيع طرح موضوع الدوائر مرة أخرى؟

بو عبدالمحسن ... تكفه .. على قولة هند: حدد أرضك من سماك .. ولا تغلبني معاك.


-------------

موضوع متصل: يقابل عدم وضوح الخرافي في الدوائر جدية واندفاع يثيران الريبة نحو موضوع تقنين الأحزاب السياسية وتداول السلطة في مقابلة أوربت ، وهو ليس بالضرورة من المواضيع المحببة لدى رفيق دربه سمو رئيس مجلس الوزرء الشيخ صباح الاحمد.

13 comments:

Zaydoun said...

اي والله صبه حقنه لبن

Gormshi said...

السلام عليكم

هذه أول مره أشارك بتعليق في بلوج ، و عاد اتمنى اني ما أثقل عليكم

أنا شخصياً كنت واحد من المعجبين بشخص السيد/ جاسم الخرافي ، لكن للأسف نظرتي له وايد تغيرت عقب رئاسته لمجلس الامة.

تقريبا أغلب، اذا مو كل القضايا اللي انطرحت خلال رئاسته للمجلس، ما كان له موقف واضح منها. بدء بحقوق المرأة، مروراً بتعديل الدوائر، والله وحده أعلم لي وين راح يظل على هالأسلوب. و ما استبعد ابداً ان يمتنع الرئيس الخرافي عن التصويت لو تم طرح موضوع (الأحزاب) للتصويت في البرلمان

و انا مادري، هل فعلاً هالتناقض -اللي يذكرني بالقذافي- و(اللعب على الحبال) لتحقيق مصالح شخصيه لا أكثر؟ و مالها أي علاقة بالاصلاح الموعود؟ لإن اذا كان الموضوع جذي، عيل شنو سر اصراره على السماح بتأسيس الأحزاب و تداول السلطة! خاصة اني أذكر له تصريح قبل تقريبا سنتين او اكثر في أحد المجلات الكويتية يقول فيه ما معناه: "ان المجتمع الكويتي ما زال غير جاهز للأحزاب"
ها الحين صرنا جاهزين؟ مسرع؟!؟

ولا نقول السيد/ الخرافي "ذيب"، و هذه مناورة سياسية!؟ أنا شخصياً استبعد جداً هالشي. و لو كانت هذه صج مناورة، فليسمح لي الرئيس، لكنه يكون سياسي فاشل.

خلال المقابلة اللي عرضها تلفزيون الكويت الصيف اللي طاف مع رئيس الوزراء "فوق السحاب"، طلب الشيخ/ صباح الأحمد من الإعلامي الجاسم، ان يكون دايماً عندنا حسن ظن بغيرنا. و احنا ككويتيين الحمدالله، للحين عندنا حسن ظن "بغيرنا" ولو كان نسبي. و راح نظل على حسن الظن، بس مادري لي متى! خاصة ان "ورقهم" مكشوف

kila ma6goog said...

ابحث دائما عن السبب, أعتقد أن الخرافي ضامن الفوز 1000 بالامية انشالله لو ينزل بالخفجي هم راح يفوز.
الريال عنده فلوس و نفوذ و عايلة قوية و شخصية محبوبة

أنا شخصيا لست من المعجبين فيه لكن الحق يقال و المجتمع الي احنا فيه يبون واحد مثل بو محسن فما أعتقد انه خايف على كرسيه

أما سالفة تبديل موقفه الدايم و عدم الوضوح فهذا شي يعتمد على مصالحه و ما استبعد ان يعتمد على المزاج احيانا

و على قولة المثل شوف العنز واحلب لبن للأسف مجلسنا يعج بنواب ما يسوون فلس, منافقين , مرتشين, حرامية, متخلفين لا منطق ولا اسلوب

لكن أعيد و اقول مجلسنا هو مثال مصغر على نوعية شعبنا فلحد يزعل من الأشكال الموجودة

خلني ساكت يا معود

الرؤية said...

لكي نعرف توجه بوعبدالمحسن في أي موضوع علينا أن نلقي نظرة على مواقفه السابقة وشكرا على الإختصار يا شباب في عرضكم الحلقة الأولى من مسلسل حبيب الشعب. بالكويتي البسيط وبدون لا أتفلسف, إريال حكمتة واضحة: معا الخيل يا شقرا والظاهر يكملها بالمثل الثاني " خل القرعة ترعى وأرجوا أن لا يظن بعض الشباب إني شيوعي عندما أستغرب وأنا أرى التاجر يمتهن مهنة السياسة ؟؟ والله غريبة. ونتريه منا طرح واضح؟؟

dalalyy said...

يغازل النواب القبليين ونواب التيار الديني ، خاصة أن أحمد السعدون بات نصيراً للقضايا الشعبية والاستهلاكية من زيادة رواتب واسقاط قروض ، مما يقربه من قضاياهم على الأقل إن لم يقربه منهم ، ولو مازال بعيداً جداً عنهم ، لذلك كان لزاماً على الخرافي خوض المنافسة في كسب ود (تيارات المتردية والنطيحة في المجلس)(تيارات المتردية والنطيحة في المجلس)
هل شممتم معي رائحة العنصرية العفنة.

abu khalid said...

ليش متحاملين على القبائل

reemaq8 said...

جانديف
بومريوم
اقروا تعليقى فى البوست اللى قبل هذا
مع الشكر والتحيه

9oba7yah said...

bravoooo reema
9a7 elsanik
aywa reema
aywa reema
aywa reema


جانديف : شكلك ميت من الضحك

Jandeef said...

الإخوة دلالي وبوخالد .. حياكم الله في الصفاة

لا يوجد في المقال أي تحامل على القبائل ، لم أذكر في نقدي القبائل وإنما كنت أقول "نواب الدوائر القبلية" ، وأقصد هنا النواب الذين وصلوا للبرلمان نتيجة التقسيم القبلي والطائفي للدوائر ، والذين يسخرون كرسي البرلمان لخدمة أبناء قبائلهم ، بينما يفترض به أن يكون نائباً للأمة جمعاء كما نص الدستور.

كل الاحترام والتقدير لجميع القبائل ، لا يعقل أن أتحامل على القبائل وأنا أنتمي لواحدة.



الأخ دلالي ، لا أعرف أي عنصرية تقصد ولكن أتمنى أن تكون إجابتي لبوخالد كافية للتوضيح.

بومريوم said...

مع احترامى للخرافى
و لكن تقاطع مصالحه و مصالح عائلة الخرافى عموما مع الحكومه تنفى اى حياديه عنه\

فالخرافى مو تاجر عادى هو قطب من أقطاب التجاره
و مستحيل القطب يصير أحادى

kazmawy said...

الخرافى رئيس مجلس البودى نائب والمكينة حكومى
افضل مستفيد من الاوضاع حاليا
مضبط شغله صح

philosophy said...

لماذا يدفع المرشح مبالغ كبيرة لحملته الانتخابية قد تفوق راتبه طوال فترة عمله بالمجلس؟
كل هذه وطنية!!!! ( يا عيني على الوطنية )
هناك من الاعضاء من يدخل المجلس كي يستفيد وطبعا ذه الفائدة لن تأتي الا على حساب المال العام اي على حسابنا .
نستطيع ان نطلق على الخرافي وامثاله تجار بشكل من الاشكال إلا انهم فعلا ليسوا تجار بقدر ما هم طفيليين على المال العام يمتصونه بطرق ملتوية .
ان تقسيم المناطق بهذا الشكل هو طريقة الحكومة مضاف اليها اصحاب المصالح الاقتصادية المرتبطة بالحكومة للسيطرة على المجلس وتحويله الى مجلس ضعيف لا يحاسبهم ولا يلاحقهم بل يسهل عملهم .

لا اتوقع من الخرافي ان يكون وطنيا او ان يحرص على مصلحة البلد فمن المتوقع منه ان ينظر الى مصلحته اولا واخيرا . عموما التقصير بالنهاية هو تقصيرنا نحن الناخبين الذين نتحرك ضد مصالحنا

DK said...

o kaho r2es lelmarah il alf !

7ata o iheee 5ams .. egolon 3alla 3 alaf ? :P

o il thema 3alla il rawi