Wednesday, November 18, 2009

الفرق بين رولا والطبطبائي


بكت النائبة رولا دشتي ... والنائب وليد الطبطبائي ما صدق خبر!

صرح الطبطبائي أمس لقناة الوطن بأن "العمل البرلماني عمل شاق لا تتحمله المرأة، والدليل بكاء رولا دشتي وعدم تحملها الضغوط."

طبعاً تصريح الطبطبائي ليس مستغرب، فمن البديهي أن يظل متربصاً منذ وصول المرأة مجلس الأمة، ينتظر أي فرصة ينتهزها للتقليل من أهلية المرأة، حتى أتت دموع رولا دشتي فهرول إلى الكاميرا ليجدد للناس عهده بمعاداة كل شيء متعلق بالمرأة وحقوقها، إلا أنه كالعادة فاته أن يفكر قليلاً قبل أن يصرح حتى يعي بأن ما يتفوه به يرفع من شأن المرأة ولا ينتقص منه.

رد فعل النائبة رولا دشتي كان على خلفية إتهامها في أكثر من مناسبة بخيانة أمانة المال العام في قضية الفحم المكلسن، إضافة إلى الغمز واللمز خلال الأيام القليلة الماضية بأنها أحد المستفيدين من شيكات رئيس الوزراء.

هناك الكثير من التضليل والتغييب للمعلومات في القضيتين تجعلنا لا نجزم بأي شيء، لكن النائبة دشتي قالت في كلام مثبت في مضبطة المجلس أن هذه الإتهامات باطلة وطالبت من لديه أي دليل عليها أن يتقدم للنيابة، وإلى أن يقوم أحد بذلك ويثبت ما تم إدعاءه، تبقى النائبة دشتي متقدمة 1 - صفر في المصداقية والنزاهة.

وبناء على ذلك، فماذا يتوقع النائب الطبطبائي أن يفعل الإنسان عند إتهامه بذمته؟

أي أنسان سوي وعنده ذرة كرامة من الطبيعي أن ينفعل هكذا عند إتهامه زوراً بذمته، الأمر لا يتعلق بمرأة أو رجل، الطعن الزائف بالذمة من الطبيعي أن يهز مشاعر الإنسان، فليس هناك ما هو أعظم.

ولم تكن النائبة دشتي أول من يتفاعل هكذا مع إتهامات توجه لها، فقد سبقتها دموع النائب الأسبق عبدالله النيباري عندما تم الطعن بذمته، وبالتأكيد غيرهم الكثيرين ممن جرحت مشاعرهم واهتزت قلوبهم نتيبجة إتهامهم زوراً بذمتهم وإن لم يظهروا دموعاً.

إذن كل ما فعلته النائبة دشتي هو أنها أظهرت إنسانيتها، فإن كنتم تعودتم القذف والطعن فيما بينكم، فالنائبة دشتي ذكرتنا بأن هناك ما زال من هم بني آدم طبيعيين لديهم مشاعر تتأثر بما يطرح وليسوا جماداً يصد كل شيء يأتي له. هذا هو الوضع الطبيعي.

والمفارقة هي أن من إنتهز هذه الفرصة هو الطبطبائي ذاته الذي تسلم شيكاً من رئيس الوزراء وظهر على التلفزيون بكل بجاحة يؤكد ذلك، نعم قد تكون فعلاً تبرعاً لمبرته، ولكن احنا شدرانا؟ شالفرق بينه وبين صاحب الشيك محور الإستجواب الحالي؟ المبدأ واحد .. لا يجوز أن يكون هناك أي تعامل مالي بين جهتين إحداهما تراقب الأخرى.

هذا هو الفرق بين رولا والطبطبائي، فهي قامت وفندت وطالبت بتقديم الدليل إن وجد إلى النيابة، بينما هو ظهر على التلفزيون وأضفى شرعية على تعامل مالي مشبوه عضو حكومة وعضو مجلس. رولا إنسانة، بينما الطبطبائي يعيش في عالم آخر لا تحكمه مبادئ وقواعد تعارض المصالح.

ثم يعيب الطبطبائي على النائبة دشتي والمرأة بأنها لا تصلح للعمل البرلماني لأنها تحتكم للعاطفة، طيب ماذا عن الرجل؟ ماذا عن قلاص خلف دميثير عاطفة والا عقل؟ ماذا عن قلة أدب سعدون حماد عاطفة والا عقل؟ من قال أن العواطف فقط في الدموع؟

لا تروح بعيد، ماذا عن وليد الطبطبائي ذاته؟ ماذا عنه عندما يطغى تدينه على مبادئ وقواعد تعارض المصالح؟ فيبرر تسلمه شيك بإسمه الشخصي من رئيس الوزراء بأنه لخدمة مبرته؟ هذا عقل بعد؟

مشكلة الطبطبائي وهايف وغيرهم من المعادين للمرأة أنهم لا زالوا يجترون الماضي، وجود المرأة في الساحة السياسية واقع وتذكرة ذهاب بلا عودة، فلا فتاوى الخارج نفعتكم، ولا فتاوى الأوقاف نفعتكم، وآخيراً المحكمة الدستورية قالت كلمتها وأنهت الموضوع وثبتت الواقع بلا رجعة، أما آن لكم الأوان أن تضعوا هذا الأمر وراءكم وتمضوا إلى ما هو أهم؟

تصريحك يحسب لرولا والمرأة وليس ضدها كما تعتقد، فتركد مرة ثانية قبل أن تنطق بشيء.

دموع رولا أكدت لنا أنها إنسانة طبيعية، وهو ما ينقص الطبطبائي إلى حد كبير.


25 comments:

Foofa said...

ما تبكي يا رولا خليكي أأوى من هيك

عثماني said...

صدقت والله

:)

حـمد said...

انا انصح الطبطبائي انه يتم خامر هالايام يمكن الناس تنسى سالفة شيكاته وسواد ويهة

الفرق بين الحساسية الزايدة وبين الويه المنجب

bo_sale7 said...

طيب لو سلمنا انه مجرد الطلب من اي شخص ان يذهب للنيابة لاثبات تهمة على شخص ولم يذهب معنى هذا انه المتهم بريء ؟؟
ما شفنا احد طلب انه يذهب للنيابة علشان سالفة شيكات سمو رئيس الوزراء ومع هذا حتى ربع التحالف ثبتوا التهمة على الشيخ ناصر
مو تناقض هذا ولا بس مجرد اندفاع لتبرئة ساحة رولا اللي فعلا التقرير المسرب اثبت ضلوعها في تعاملات مشبوهة؟

aziz said...

تسلم ايدك على هالكلام

Jandeef said...

Foofa

عاد مو جذي :P

======

عثماني

تسلم :)

======

حمد

لا تكفه لا يسكت .. he's the gift that keeps on giving

Jandeef said...

bo_sale7

خلني أبدأ ردي بقول أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته .. وألحقها بقول بأني مو بموقع دفاع عن رولا، أختلف وياها لي الراس وهي أقدر مني بالدفاع عن نفسها.

أنا قلت في الموضوع الآتي:

"هناك الكثير من التضليل والتغييب للمعلومات في القضيتين تجعلنا لا نجزم بأي شيء"

يعني ما قاعد أبرئ ساحة أحد .. كل اللي قلته أن هناك أحد اتهم رولا، وهي ردت وفندت وتحدث أن يقدم أحد الدليل، وبنيت الموضوع بناء على هذه الفرضية إلى أن يظهر من ادعى بالبينة .. وفي النهاية فكرة الموضوع كانت رداً على تصريح الطبطبائي، يعني بمعنى أنه حتى لو كانت رولا مدانة، هذا ما له شغل بأهلية وجود المرأة في المجلس. هذه فكرة الموضوع.

أما التقرير المسرب، فأعتقد تصويت المجلس أمس على إنهاء عمل اللجنة وتحويله لديوان المحاسبة كفيل بتبيان أن اللجنة من غير الممكن أن تكون محايدة وموضوعية، واتفق مع ذلك شخصياً.

أما شيكات رئيس الوزراء، فهي حقيقة ثابتة بإعتراف وليد الطبطبائي، وطبقاً لمعلوماتنا من مصادرنا بخصوص الشيك الثاني لـ "ن. د." .. أما ما يقال عن رولا فهو ما زال في نطاق الإشاعات والغمز واللمز. هذا الفرق :)

=======

Aziz

الله يسلمك مشكور :)

ma6goog said...

المجلس يلوع الجبد

Shurouq said...

ma6goog!
exactly my thought.

حنطفيس said...

كلام بالصميم

تسلم

أستاذ حمام said...

اقول للطبطبائي اولا اعتذر عن استلام الشيك بو 50 الف
ثانيا مصداقيتك انكشفت بسبب قربك من الشيخ احمد الفهد
ثالثا كان الاولى اخلاقيا يا ملتزم ان تنهي حبيبك وحبيب احمد الفهد سعدون حماد من التنابز بالالقاب واللي بداها مع الصرعاوي
ثم تنهاه تشريعيا ان عيب يطلع تفاصيل اللجنة قبل لا يطلع تقريرها النهائي

.. وليد انت لاتصلح نائب بالرلمان بكل صراحه

مَـــــعْــــمَــــعَـــــه said...

والله اهي كلمتين لو قايلتهم احسن من بجيتها اللي شمتت العالم فيها ... لو قايله حق سعدون " اذا اتتك مذمتي من .... فهي الشهادة لي بأني كامل

bo_sale7 said...

عزيزي جنديف
بعيدا عن هوايتك بتصفيف الكلام والخروج من محور والدخول الى محور اخر
راح اقول اولا انه هدف بوستك ماكان المقارنة بين الطبطبائي ورولا بل كان الهدف منه هو تبرئة رولا " علما بان الاثنين بالنسبة لي لا يصلحون لتمثيل شعب رائع مثل شعبنا" والدليل ماجاء ببوستك بالجملة التالية :

وإلى أن يقوم أحد بذلك ويثبت ما تم إدعاءه، تبقى النائبة دشتي متقدمة 1 - صفر في المصداقية والنزاهة

ممتاز ؟

هذا كان اولا ..اما ثانيا فسالفة انه لجنة المكلسن مو مؤهلة او مو حيادية فاعتقد انه خانك التعبير مع احترامي لوجهة نظرك لانه غاب عنك شي مهم وهو انه هذي اللجنة الثانية واقرت نفس النتيجة مع انه الاعضاء تغيروا ةهذا دليل انه الوقائع لا تقبل الحدل ويفترض بمجلس منتخب اقسم على حماية الاموال العامة والدفاع عنها ان يبادر ويحول الموضع الى النيابة وايقاف جميع الاعضاء المتهمين عن جميع عضوياتهم باللجان وان تسقط الحصانة عنهم لحين تبرئتهم من قبل القضاء
وهذا ما يجب ان تنادي فيه انت وغيرك ممن كان لهم الريادة بتفعيل العمل المجتمعي
ثالثا
اشكرك على محاولتك سحب النقاش بعيدا عن الموضوعية وحصره بتمثيل المراة في مجلس الامة وهو ابعد كثيرا جدا عن هدف مقالك وانا اعترف بقدرتك على ذلك لكن ما نجحت
تحياتي

bo_sale7 said...

اضافة صغيرة للموضوع الخاص بالشيكات
سالفة الشيكات قديمة وسالفة مصاريف الديوان قديمة لكن حزتها ماكان في بديل لرئيس مجلس الوزراء علشان جذيه نامت السالفة
اللي وضح الحين انه البديل موجود ولا بديل ناجح والدليل تسويق حدس والسلف له واخيرا انضمام بعض من المنتسبين للتيارات الوطنية لجوقة الترحيب بالبديل
علشان جذيه شده حيله المسلم وقام طلع شيكات اهو اصلا كان ناكر وجودهم في لقاء تلفزيوني خلال الحملة الانتخابية الاخيرة
شرة البلية ما يضحك
شكرا على سعة الصدر

DK said...

Jandeef U ROCK :D

Jandeef said...

مطقوق وشروق،

الكل لايعة جبده وواصل حده

============


حنطفيس

شكراً J


=============


أستاذ حمام

اللوم والنقد يستحق على الدافع والمستفيد معاً

إذن مثلما يطالب ناصر المحمد بالإستقالة ... من الأصول أيضاً أن يطالب الطبطبائي بها أيضاً

Jandeef said...

معمعه،

ما عليه .. كما قلت في الموضوع، الإنسان المؤمن تماماً بنظافته من الطبيعي إنسانياً أن يهتز هكذا


========


bo_sale7

وجهة نظرك وانت حر فيها :)


لو أردت أنا الدفاع عن رولا لما استحيت ولقلتها أشكره من دون حرج .. فلا تحاتي .. ولكن لم يكن هذا موضوعي هنا .. ما ذكرته عن رولا مبني على فرضية صدقها وبراءتها ... فرضية

أما الفكرة الرئيسية من الموضوع هي تعليق على تصريح الطبطبائي وإنتهازيته .. يعني مرة أخرى .. لو كانت رولا متورطة فعلاً .. كنت سأكتب الموضوع نفسه على أي حال لأن ما حدث لرولا لا علاقة له بأهلية المرأة في العمل السياسي كما يروج الطبطبائي

وحياك الله المكان مكانك :)


=========


DK

ثانك يو :)

حمودي said...

ماعاد بيها لاعت جبدنا

فريج سعود said...

السنعوسي المبلتع ابكاه الشحومي

الراي الحر said...

الدائرة الواحدة وما ادراك مالدائرة الواحدة ، ادري ما فهمتو قصدي ، عشان اوضح اكثر هذي بداية الصراعات النيابية النيبابية ...

Fair.chair said...

والله مجلسنا يضحك الحرامي صار شريف والشريف صار حرامي

ان دموع رولا بالفعل تدل على انسانيتها

واليوم من أسهل الامور ان نقذف الناس بذممهم

تبقى رولا الدكتورة والخبيرة الاقتصادية والمرأة المحترمه التي تعكس صورة رائعه لأسرتها الكريمة

ويبقى سعدون حماد العتيبي عضو مشارك بالمجلس الوطني ودمه ثقيل وعنصري وسليط اللسان بالباطل وأحمد الفهد يحركه وماننسة يوم يحط يهال بديوانيته عشان مايشيلونها الازالة
يخرب بيت اللي ينجحونك وين عقولهم ماادري

أهل شرق said...

كل عام وانت بخير

والعيد عليك مبارك وسعيد

Blog 3amty said...

العيد عليك يتبارك وعساك من العايدين الفايزين :)

AL7ESIN said...

I think it is interesting how he is responding to her tears through jumping to a totally different issue to begin with.

Suddenly, he appoints himself the judge on who to be fit and who to not be fit for parliamentary life.

Mashalaa! What is the point of such a statement to begin with?
That he wants to alter the constitution?
That he wants to pass new laws and regulations to protect our women from tearing in public again?
What is HIS point to begin with?

It's all talk talk talk talk talk.
Just a flying comment .. useless, utterly useless like so many other things that he and his likes state in public. And the public receive it and fiddle with it when in essence it is an empty statement.

bleh

غزال والشر ما زال said...

ذرف الدموع تعبير عن حالة نفسية لا تتعلق بمرأة أو رجل وإنما بمدى الظلم والقهر إللي نتعرض له والدليل بكاء الأمير الراحل الشيخ / جابر الأحمد الصباح في الأمم المتحدة أثناء غزو العراقي الغاشم .