Sunday, November 30, 2008

الهادي الله

سؤال ...


لماذا يتشطر الدعاة الدينيون بشكل عام، والإسلاميون بشكل خاص، على الفقراء والضعفاء والمنكوبين في نشر دعوتهم؟


قبل أربع سنوات تقريباً، وأثناء تدفق المساعدات الإنسانية إلى منكوبي كارثة التسونامي في شرق آسيا، لفت انتباهي جدال على قناة فوكس الأميركية بين ممثل جماعة تبشيرية مسيحية، وممثل مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (CAIR)، وهو جماعة ضغط إسلامية مرموقة في أميركا. وكان المسلم (أعتقد إسمه إبراهيم هوبر) يهاجم المسيحي لأن جماعته استغلت الكارثة وحزن الناس على فقدانهم أقربائهم وممتلكاتهم للتبشير بالديانة المسيحية تحت غطاء تقديم المساعدات الإنسانية، وكنت منبهراً من تبدل الأدوار، فالمعروف هو أن الدعاة الإسلاميين هم محترفو هذا المجال. ولا أعرف إن كان دافع هوبر موضوعي أم لأن التبشير استهدف مسلمين في منطقة من العالم تعتبر حكراً على الدعوة الإسلامية، ولكن بغض النظر عن النوايا والدوافع، حجج هوبر كانت سليمة جداً كون استدراج المنكوبين إلى أحد الأديان يعد أسلوباً رخيصاً.


تذكرت هذا الجدال بعد أن لاحظت مؤخراً قيام أشخاص بممارسة نشاط دعوي إسلامي في مقبرة الصليبيخات، وبالضبط عند باب الخروج من طابور العزاء، وأمس أمعنت النظر في المنشورات والتسجيلات التي يوزعونها فاتضح أنها تابعة لمجهود فؤاد الرفاعي، صاحب الإعلانات والمنشورات المزركشة التي تأتي مع جريدة الوطن بين حين وآخر، وصاحب البيت على طريق الفحيحيل المرصع بالإعلانات والأضواء اللي حتى ترشيد مو قادرين عليه.


قادني الفضول إلى سؤال العمال الذين يوزعون المنشورات عن ما إذا كان لديهم تصريح باستغلال المكان، ولم تكن لديهم إجابة ولكن قالوا لي انتظر و"إسأل الشيخ." وبعد خروجي من العزاء رأيت "الشيخ" وإذا به فؤاد الرفاعي بنفسه، اللحية إلى السر، دشداشة عند الركبة، ولابس طاقية، وبيده عصا، وحافي القدمين. توجهت للسيارة مباشرة دون ان أسأله، لذلك لا زلت لا أعرف إن كان مصرح له باستغلال المكان، ولكن أغلب الظن أنه بكل بساطة عزم نفسه بنفسه، لا تصريح ولا قاله الله.


يتفاخر الدعاة الإسلاميون بأن الإسلام هو الديانة الأكثر انتشاراً في العالم بناء على عدد الناس الذين يعتنقونها كل عام، ولا يدخرون جهداً في نسب هذا "الإنجاز" إلى نشاطهم الدعوي حول العالم، وإعلانات "الدخول في الإسلام" تملاً الصحف والتلفزيون، تشترك جميعها بأن الأشخاص المستهدفين دائماً منكوبين أو فقراء أو مرضى أو غير متعلمين أو يائسين، ولا نرى إلا فيما ندر جداً جداً جداً دخول عالم أو تاجر كبير أو شخصية ناجحة الإسلام.


نفس الفكرة ممكن القياس عليها بأمثلة أخرى ليست بالضرورة عن دعوة غير المسلمين إلى اعتناق الإسلام، بل دعوة المسلمين إلى "التوبة والرجوع إلى الله والتقرب إليه،" مثل المنشورات التي يوزعها "صندوق إعانة المرضى" على المستشفيات التي تتحدث عن التوبة والموت وعذاب القبر.


مثال آخر هو البهرجة الإعلامية التي تصاحب الفنانين المعتزلين بحجة "التوبة،" إذ غالباً ما يكون الفنان إما لم يعد في أوج مستواه، أو ببساطة فاشل، وآخر مثالين محليين هما المغنية شمايل، التي اعتزلت وانتقلت للعيش في مكة أو المدينة المنورة لممارسة نشاط الدعوة، والآخر هو المغني حسين الأحمد الذي اعتزل رغم الضغوطات التي واجهها من الشيطان (هذا كلامه في مقابلة نبيل الأوروبي)، ثم توجه إلى أفغانستان، والآن عاد ودق اللحية والشنب وأعلن عودته إلى الغناء والتمثيل.


لا أعتقد يوجد هناك من يصنف شمايل وحسين على أنهما فنانان ناجحان. أنا أعتبر نفسي متابع جيد للفن والموسيقى خاصة المحلية، وأذكر عندما سمعت بالهالة الإعلامية حول توبتهما قلت "who gives a damn?". بمعنى آخر، لو كانت الألبومات تتطاير من الأسواق وطلبات الحفلات مستمرة لهما، هل كانت "التوبة" هي نهايتهما؟ ممكن. فعلاً ليش لا. لكنه سؤال منطقي، فما أراه شخصياً أنه في حالتيهما تجارة الموسيقى لم يجدا فيها رواجاً لهما، لذلك تم التحول إلى تجارة أخرى، الدين. وأقول هذا الكلام وهو في ذمتي، لأن ياما فنانين اعتزلوا بحجة "التوبة" واختفوا عن الأنظار كون الأمر شخصي، ولكن لم يكن الأمر كذلك مع شمايل وحسين الأحمد، فالبهرجة الإعلامية التي أحاطت بهما بعد الإعتزال تفوق ما قبله، ولا زلت أذكر "الفيديو كليب" الذي تم إعداده لمقابلة حسين الأحمد مع نبيل الأوروبي قبل ثلاث سنوات عندما أعلن توبته، وكيف كان الإخراج، للعارفين بمجال الاعلام والعلاقات العامة، يترك إنطباعاً بأنه "سيليبرتي" وليس شخص متدين زاهد بمتاع الفن والدنيا. إذن المسألة كلها شو بزنس، سواء كان في الغناء أم في الدين.


وعلى هالطاري، يدور الحديث هذه الأيام عن إسلام مايكل جاكسون، وفي الحقيقة لا أستبعد لأنه أولاً ين وقعد، وثانياً حقيقة إفلاسه وضياع ثروته، وثالثاً لأن ليس لديه ما يقدمه للفن، زمانه انتهى. إذن نفس الفكرة، شخص منكوب ومفلس وفقد بريقه.


مثال آخر أيضاً هو إسلام المساجين، والقصص كثيرة ولكن أشهرها مثلاً دخول مالكوم اكس ومايك تايسون الإسلام عندما كانوا في السجن، والكل يعلم الحالة النفسية لدى المساجين بشكل عام


وما دمنا في ذكرهم، أكبر إنتشار للإسلام في أميركا هو بين الأقلية السوداء، ومعروفة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية المتردية التي يعيشها السود في أميركا بشكل عام.


الخلاصة هي أن استدراج المنكوبين واليائسين والمرضى والفاشلين إلى الدين – أي دين كان، وممارسة الدعوة في المقابر والمستشفيات ومواقع الكوارث والسجون، ليس فخراً أو شطارة، بل هو أسهل الطرق ولا يتطلب كثيراً من الإقناع، فالإنسان هنا يكون في حالات تغييب العقل وتغليب العواطف، وفيها يتم استغلال مشاعر الحزن والضعف واليأس، ولا توجد بيئة أسهل من هذه للإقناع باستخدام الغيبيات والحجج غير المنطقية.


مثل ما يروج الدعاة لإنجازاتهم في إدخال الكثيرين في أديانهم، لماذا لا يقرون بأنه يستحيل عليهم تقريباً تحقيق نفس الإنجازات في الجامعات والمنتديات الثقافية والفكرية والمكتبات العريقة والحفلات الموسيقية الراقية ومجتمعات الأعمال والشعوب المتقدمة والمتعلمة؟ ويا ريت يشرحون لنا الأسباب. هل العيب في الأديان، والا فيهم، والا في الناس، والا في الزمن؟


***********

موضوع متصل:


لا تفوتكم آخر مقابلة لحسين الأحمد يعلن فيها عودته للفن والأسباب. وأهم ما شدني فيها هو قدرته التحليلية والمنطقية على تبرير عودته للغناء:


70% كخ ... بس 50% أوكي.


أموت وأعرف من وين ياب النسب.


وموضوع آخر، هذه رسالة يقال أن شمايل كتبتها.


إن كانت فعلاً هي كتبتها، أهم شيء أنها "شمايل العائدة إلى الله،" الله يهديك أول شيء عودي إلى إسمك الحقيقي :/


اللي يعود إلى الله ما يروح له بإسمه الفني.


*********

مزاج اليوم


وبي من هوى مي

25 comments:

abu eldestor said...

الكل يستغل الدين وفق مصالحه
لكن يظل هو نبراسنا

ma6goog said...

موضوع فلسفي عميق و قوي جدا جدا جدا

اذا بكتب عنه ما راح اخلص

كفيت و وفيت

Bavaud said...

نفسه الأزمة صارت بين منظمات إسلامية سعودية و مسيحية أمريكية في بريطانيا

و سووا عنه برنامج وثائقي يستحق المشاهدة

راح أحاول القاء واحطلكم اللنك

Um il sa3af wil leef said...

فؤاد الرفاعي :على قولت أخوانا المصريين واحد يجيب قرش ووفره وواحد يجيب حمام ويطيره ..الأخ الفاضل مهوعارف شسوي بفلوسه
حسين الأحمد : دايما وأبدا يعطي نسب في أي مقابله له
شمايل : الحمد لله إنها إعتزلت هذا بحد ذاته أجر وثواب لها لأنها ريحتنا من
صوتها النشاز

ملاحظه : تصدقون ؟إذا أي شخص محتاج من هذه النشرات اللي تقول عنها فإنها توزع بالمجان وبأي كميه..شغل إزكرت

athoob said...

لا تهاجم لمجرد انك تريد أن تهاجم
:)
رغم اتفاقي على النقاط المذكورة
إلا أنني شعرت أن الموضوع كان ممكن يخرج بشكل أفضل لو تم حذف الاجزاء المتعلقة بحسين الاحمد و شمايل :)


وجهة نظري تحتمل الخطأ و الصواب :)

MaCHBoS said...

عزيزي كلما تدينت كلما زادت مساعداتك

Mozart said...

اتفق معاك بخصوص نقطة شيميل مادري شمايل و حسين الاحمد و لو انني اشك بانه ما يزال متطرف يمارس التقيه

Bad-Ran said...

اللي يعود إلى الله ما يروح له بإسمه الفني

LOOOOOOOOOL

εκşĥα5™ said...

على قولتهم
publicity stunts

ديرة بطيخ said...

ديرة بطيخ

نـاقـوس said...

اول شي اسم لي اسجل ضحكاتي ( لوووووووووووووووول ) .. بعد ان ضحكت يجب ان انسب هذه الضحكه الى مصدرها :

إن كانت فعلاً هي كتبتها، أهم شيء أنها "شمايل العائدة إلى الله،" الله يهديك أول شيء عودي إلى إسمك الحقيقي :/

يعني الحين يا شمايل لما صرتي حشا السامعين " جيس زبالة " حسيتي بمعنى الحياة وحلاوتها ؟! .. ونسب حسين الاحمد مو صج .

تحليلك جميل وكما هي عادتك ، الهاله الاعلامية و التضخيم اللي يطاله الفنان المعتزل ، يصوّر للي ما يعرف بالفن ان هالفنان كان عظيييم وكانوا البنات عليه خمط مخامط ، وهذا نوع من الترويج الاعلامي وفن يدرّس .

واسمحلي اسجل تحليل اضافي ، اغلب ( التائبين الى الله ) ان لم يكونوا كلهم ، يعانون من مرض نفسي متمثل في تأنيب الضمير و تصوير انفسهم وكأنهم اشرار ، وبالتالي يجلدون ذاتهم و يهربون مما هم عليه ويعتقدون و يصدقون انهم كانوا في الجحيم .

ربما هذا المثل لا ينطبق على شمايل لانها بالفعل كانت بجحيم قبل الاعتزال " لول " لكن ، هذه النظريه اعممها على العموم ، لان اللي يلاحظ فينا انتخابات مجلس الامة ، بتلقى السربوتي الصايع اللي طينه ما يحك راسه من كثر ماهو طاير ، تلقى 4 اصواته تروح لسلف وملتحين .. السبب ؟ التكفير عن ذنوب شخصية !

مجتمع مريض باختصار ، وبدال هالمجمعات اللي كل يوم طالعه لنا بشكل ، نحط مستشفيات نفسية مودرن و كشخه وايد احسن !

Murgabi said...

لا أدري لماذا تكون دعوة الفقراء إلى دين معين أمر غير مقبول. ألا يكون الإنسان أقرب ما يكون إلى الإيمانيات و الروحانيات في النكبات و المصائب؟ أليس من الأجدر أن يتبين الإنسان الإعتقاد الصحيح ليجد الرضى في القضاء و القدر؟ ألا نكون أقرب إلى الله عند المرض؟ أل نكون أقرب إلى الله عندما نرى قريبا لنا يصارع الموت؟ ألا نكون أقرب إلى الله عندما يمسك عنا الرزق؟
لماذا إذا ننكر دعوة المنكوبين و الفقراء إلى الدين و هم في ذلك الوقت اشد حاجة إلى الإيمان؟

تذكر أنك لم تسمع إلا في ما ندر بإسلام عالم أو تاجر كبير أو شخصية ناجحة و كأنما دخول أحد من هؤلاء أفضل أو آجر أو "أسنع" من دخول غيرهم. أو ربما أنك ترى دخول أحد كـ ستيفن هوكنز أو ورن بفت أو بل غيتس أو ربما هنري كسنجر يضفي شيئا من المصداقية على الدين.

ربما لو فكرنا قليلا بماذا نستنتج من كلامك هذا لتبين أنه يحمل في طياته عقدة، إما "عقدة الخواجة" أو عقدة "الخوف من المجهول" و هنا المجهول هو الدعوة و تأثيرها على الناس، الفقراء منهم على الأقل

و مع هذا بودي أن "أبشرك" بوجود كثير من "الحمر العطر" المتعلمين و الأغنياء الذين اعتنقوا الإسلام لا عن طريق منشورات الرفاعي و لا عن طريق دعوة أصحاب اللحى، و إنما عن طريق اطلاعهم الخاص و بحثهم عن معنى لحياتهم.

و دمتم

حمودي said...

لكي تصبح متدين ليس عليك سوا ان تمنع او تحرم نفسك من اشياء معينه للاثبات بانك متدين لكن الفقراء الذي لايملكون قرار ماذا يتركون وماذا يملكون يكون اختيار الدين اسهل لهم خاصه وانك تحصل على الاموال مقابل اعلان تدينك الي بالواقع لن يغير بحياتك بل يساعدك

ماربورو said...

بوست طويل .. و ما قبضنا شي بصراحة ..كلنا نعرف إن هذي هي سنة الحياة.. ممكن تنورنا بس بهدف هذا الكلام كلة ليش؟؟

q8khaled said...

لاني احسن الظن بكلامك ، فانت تستحق الشكر ، لان قصدك ان الاولى بالهداية الفنانين المشهورين مثل الرويشد و عادل امام و هيفاء وهبي مو الفنانين المغمورين مثل شمايل ، و الاولى بالدعوة هم الاغنياء مو الفقراء المساكين ، لان هؤلاء جميعا شافوا الدنيا و شبعوا منها و لازم يرجعون الى الله ، اما الفقراء و المساكين فيجب ان نتركهم لانهم لم يتعضون من الفقر و الحرمان اللي عاشوه علشان يعرفون ان الله واحد ، اذا كان ماسبق هو قصدك فانا اعتبرك كاتب خارق ، و اما اذا كان قصدك غير هذا فانت تعيش بالمقلوب ، المخ مكان اعلى الراس .

بوسند said...

أتمنى أن تكمل لنا جهودك المباركة في التحليل النفسي والاجتماعي ، وتفسر لنا

سبب إسلام

المفكر الفرنسي

روجيه جارودي ..

والدكتور جفري لانج

والسفير الألماني مراد هوفمان

والسفير الإيطالي توركواتو كارديلي

والدكتور الكندي على هذا الرابط :http://www.catism.org/2008/10/

حتى تكتمل نظريتك العظيمة في سبب إسلام الناس أتمنى أن تدرس حياة هؤلاء وظروف نشأتهم وتبحث عن المصائب والبلاوي في حياتهم ثم تربطها بدخولهم في الإسلام

يالها من نظرية عظيمة وتفسير غاية في المنطقية :)

Jandeef said...

أبو الدستور

لا والله مو الكل يستغله وفق مصالحه، هناك الكثيرين ممن يحفظون للدين مكانته. ولال الكل الدين نبراسه
==========

مطقوق

عيل إكتب! إنت أحسن واحد يمزج على هالمواضيع.
==========

Bavaud

ناطرين اللنك :)
==========


أم السعب والليف

تدرين شنو اللي يبط جبدي بالمنشورات؟ الملاحظة اللي آخر شي تقول "فيها آيات وأحاديث ولا يجب إهمالها أو إلقائها" ... انزين انت تغثني بالمنشورات في الجرايد وعلى السيارة وباب بيتنا .. وانا ابتلش؟!
==========


athoob

الموضوع كتبته كما ورد بخاطري :) وهو يحتمل نيل الاستحسان أو الاستهجان
==========


MaCHBos

للأسف هذا زمننا
==========


Mozart

والله ما أعتقد المسألة تطرف كثر ما هي ضياع وتوهان وإحساس بالذنب وجلد للذات
==========


Bad-Ran

:) يازت لك
==========

ekshakh

بالضبط .. دوره بيوتوب وتشوف "فيديو كليب الهداية"
==========

ديرة بطيخ

والنعم :P
==========

Jandeef said...

ناقوس

أتفق معاك بموضوع تأنيب الضمير وجلد الذات ، وكيفهم حقهم ، بس لا تفرض علي "هدايتك" .. إنت أخذت فرصتك بالحياة لما اكتشفت "ضلالك" بنفسك ... خلني آخذ فرصتي .. لا تاخذ زمنك وزمن غيرك
============


Murgabi

هو بالنسبة لي أمر غير مقبول لأني كما قلت فيه استغلال ضعف واستثمار مشاعر عاطفية مضطربة .. فترات تغييب العقل وتغليب العاطفة

أما عن "الحمر العطر" الذين اعتنقوا الإسلام عن اطلاعهم الخاص فأنت بالضبط تتفق معاي في اللي قلته ... ما دام المسألة فيها إقناع وتبني عقيدة أو ربما تغيير من عقيدة إلى أخرى .. فالأساس هو البحث والاطلاع الخاص .. وليس مشاعر الضعف والنكبة والبؤس :) إذن احنا متفقين
============


حمودي

Interesting point: :)
============


ماربورو

عاد انا طبيعة بوستاتي طويلة مو أول مرة .. ماكو هدف :) فكرة ببالي وكتبتها في مدونتي
============

q8khaled

لا هذا ولا هذا ... فعندي لا يوجد أحد هو أولى من أحد بالهداية .. من يريد أن يهدي فليهدي نفسه ويترك الناس وشأنها

ويمكن أكون أعيش بالمقلوب .. which is fun sometimes
============


بوسند

أشكر إطراءك :)

كلامك صح واحنا متفقين .. عشان جذي كتبت بموضوعي "إلا فيما ندر" :)

وزورنا مرة أخرى لمزيد من التحليلات النفسية والاجتماعية

Um il sa3af wil leef said...

تقول إتلاقيها بالجرايد والسياره وباب البيت ..أبشرك راح يحطونها بعد تحت مخادنا اللي ننام عليها ..علشان نحلم فيها

Bavaud said...

قوة جنديف
وعد الحر دين :-P

طال عمرك لنك السايت
www.alluc.org

لنك قسم برنامج
Dispatches

http://s14.alluc.org/documentaries.html?mode=catdetails&id=47604&navpath=all
خوش برنامج

أنصحك يالحلقات التالية

Muslims And Free Speech
حوار بين مسلمين وعلمانيين (أظن) عن حريات التعبير بعد الرسوم الدنماركية

In Gods Name
عن التطرف المسيحي في بريطانيا

Undercover Mosque
عن التطرف الموجود في مساجد بريطانيا... هذا قوي

Unholy War
عن الصراع بين الحركات الإسلامية والمسيحية في بريطانيا

Women Only Jihad
عن صراع المرأة للتمكن من الصلاة في مساجد بريطانيا

Jihad TV
حلقة عن العلاقة بين الجهاد والإعلام في الشرق الأوسط... هم قوي


وأتمنى تعجبك الحلقات

YerADumbass said...

You 'weren't aware' that other religions, besides Islam, seize every chance they get to send out missionaries and convert people?

If anything, this goes to show how biased we are when it comes to facts and 'telling it like it is' regarding different religious groups/denominations.

Wonder if it was the first time you ever watched 'Fucks' news; that channel never seizes to amuse me.

Baddorah said...

i don't agree on the point of the Islam situation in the black societies in Europe and America

Islam was not a new trend in the black society as we know that a vast majority of the slaves ‎were originally Muslims, so you can say that the islamezation of the black societies in ‎America and Europe could be a (going back to the old roots‏)‏

it is a very detailed issue in the social studies you can read Malcolm x book about the black ‎societies , you can also look to Paul Gilroy precious book (between camps) and (black ‎Atlantic) to know why religion was so critical in terms of western racialism‎

by the way i was so privileged today to meet many white highly educated lecturers in a ‎conference , all of them are converted and still have their family names

and even if you see that the vast majority of converted are poor's or psychos..that does ‎not undermine their choices and does not mean they made their choice under the ‎pressure of something
at the end of the day Islam is not an easy decision from which anyone can consider it as a ‎bar or night club to waste time or have fun…Islam is a real massive shift in mind and ‎practice I don’t think anyone would make this step under any pressure and without any ‎consideration for sequences ‎



thank you any way

B O N A 9 E R said...

أولا أنا أحب أبين نقطة مهمة أن الإسلام يأمر بالمسلمين بالدعوة له سواء كانوا فقراء أو كانوا ملوك .. والدعاة أقسام منهم من يدعوا الملوك والأمراء ومنهم من يدعوا العامة والآخرين وأقرب مثال لمن كان تخصصه دعوة الأمراء الشيخ راشد الحقان حفظه الله فكان دائما يزور الشيخ جابر الله يرحمة وقت ماكان محافظة وإلى أن أصبح الشيخ جابر أمير وهو كان يزوره وينصحه بين فترة وأخرى ..

والحمدلله الإسلام مو بس قاعد يدخل فيه الفقراء فهذا أحد ممثلين هوليوود كريس
تآكر إعتنق الإسلام ودهب الحج هذا العام

http://www.youtube. com/watch? v=3epjNnT9K_ E

B O N A 9 E R said...

أولا أنا أحب أبين نقطة مهمة أن الإسلام يأمر بالمسلمين بالدعوة له سواء كانوا فقراء أو كانوا ملوك .. والدعاة أقسام منهم من يدعوا الملوك والأمراء ومنهم من يدعوا العامة والآخرين وأقرب مثال لمن كان تخصصه دعوة الأمراء الشيخ راشد الحقان حفظه الله فكان دائما يزور الشيخ جابر الله يرحمة وقت ماكان محافظة وإلى أن أصبح الشيخ جابر أمير وهو كان يزوره وينصحه بين فترة وأخرى ..

والحمدلله الإسلام مو بس قاعد يدخل فيه الفقراء فهذا أحد ممثلين هوليوود كريس
تآكر إعتنق الإسلام ودهب الحج هذا العام

http://www.youtube. com/watch? v=3epjNnT9K_ E

DK said...

geltoha ilhadi allah .. allah ihdehom bss !!

i like ur falsafi in life ;)